أرشيف يوم: 24 تشرين الأول 2015

لكثرة الموتى وضيق المساحة .. القبور الجماعية الشكل الجديد للدفن في دوما بريف دمشق

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

يلجأ القائمون على مقبرة دوما في ريف دمشق إلى دفن الموتى في قبور جماعية، بعد التزايد الكبير في عدد القتلى الذين يسقطون بسبب قصف القوات النظامية المكثف على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية، ولا سيما في مدينة دوما.
وقال أبو محمد، المسؤول عن مقبرة دوما، لمكتب أخبار سوريا، إن القائمين على المقبرة كانوا سابقاً يجهزون أربعة قبور بشكل دائم استعدادا لدفن الأشخاص المحتمل وفاتهم، غير أن التزايد المستمر في عدد القتلى جراء القصف أجبرهم على دفن الموتى في قبور مشتركة، مؤكدا أن حوالي 20 حالة وفاة تحصل يوميا في دوما، معظمها جراء القصف.
وأوضح أبو محمد أن القبور الجديدة عبارة عن حفر مستطيلة الشكل بطول 50 مترا وعرض مترين وعمق أربعة أمتار، مبينا أن الموتى يدفنون في لحود فوق بعضها، بطريقة تجمع ثماني جثث في القبر الطولي الواحد، وأكثر من 400 في الحفرة الكبيرة التي يبلغ طولها 50 مترا.
وأكد عبد الغني، الذي دفن سبعة من أفراد أسرته بمقبرة دوما، في حديث مع مكتب أخبار سوريا، أنه “يشعر بالألم” لأنه اضطر لدفن معظم أفراد عائلته، الذين قتلوا بغارة استهدفت منزلهم في مدينة دوما، بقبر جماعي، لافتا إلى أنه لم يعد يستطيع التمييز على وجه التحديد أين دفن كل فرد من أفراد أسرته.
وألمح عبد الغني إلى أنه غير حانق على المسؤولين عن دفن الموتى من أقربائه بهذه الطريقة، بقدر حنقه على من تسبب بموتهم وأجبر القائمين على مقبرة دوما على دفنهم في قبور جماعية، على حد تعبيره.
يذكر أن مدينة دوما تعرضت خلال الشهرين الماضيين لمئات الغارات الجوية والصواريخ وقذائف المدفعية التي أودت بحياة مئات المدنيين.

أكمل القراءة »

تنظيم الدولة الإسلامية يجبر نساء دير الزور على خدمة عناصره على جبهات المطار العسكري

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

اتهم ناشطون من مدينة دير الزور تنظيم الدولة الإسلامية باعتقال النساء في القسم الخاضع لسيطرته من المدينة، وسوقهن مباشرةً إلى مناطق إقامة عناصره قرب جبهات القتال مع القوات النظامية، وذلك للقيام بـ”أعمال خدمية”.

أكمل القراءة »

تسببت بحالات تسمم ..الأمم المتحدة تعترف بإدخال بسكويت منتهي الصلاحية إلى مضايا بريف دمشق

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

اعترفت الأمم المتحدة، اليوم، بإدخال مئات الصناديق من البسكويت منتهي الصلاحية إلى المدنيين المحاصرين في بلدة مضايا الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف دمشق الغربي.
وكانت 320 صندوقا من البسكويت دخلت مضايا قبل نحو أسبوع، إلى جانب آلاف الصناديق من المساعدات الإغاثية الغذائية والطبية، محملة في 23 سيارة شاحنة، كجزء من الاتفاق بين القوات النظامية والمعارضة، مقابل سماح فصائل المعارضة التي تحاصر بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب بدخول المساعدات إليهما أيضا.
وبرر يعقوب الحلو، منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا، اليوم، الأمر بأنه “خطأ بشري مؤسف” حدث أثناء عملية تحميل القافلة الإغاثية، مبينا أن صلاحية البسكويت قد انتهت الشهر الماضي.
وشدد الحلو، في بيان تداولته وسائل الإعلام العالمية، على أن الفريق الأممي في سوريا “يأخذ هذه القضية على محمل الجد”، ويعمل على “تصحيح الوضع” لافتا إلى الأمم المتحدة تؤكد، بعد أن بحثت الأمر مع مصادر طبية، أن استهلاك هذا البسكويت منتهي الصلاحية لا يشكل أخطارا صحية.
من جانبه، استنكر الناشط المدني المعارض من بلدة مضايا، محمد الغوطاني، في حديث مع مكتب أخبار سوريا، حدوث هذا الخطأ، معتبرا ذلك “استهتارا بحياة المدنيين”، متسائلا “كيف يمكن لصناديق بسكويت منتهية الصلاحية أن تتواجد في مكان وجود البسكويت ساري الصلاحية، وبالتالي يمكن لعمال التحميل أن يضعوه بالشاحنات؟”، حسب قول المسؤول الأممي في بيانه.
وأكد الناشط أن المسؤولين المحليين والناشطين المدنيين والإغاثيين في مضايا سيتابعون القضية للمطالبة بمحاسبة المسؤولين، مبديا استغرابه الشديد من إشارة البيان الصادر عن الأمم المتحدة إلى أن البسكويت منتهي الصلاحية لا يضر الصحة، متسائلا “لماذا يُمنع التجار من بيعه والناس من تناوله إذا كان لا يضر بالصحة؟”.
بدورهم، أكد ناشطون مدنيون، لمكتب أخبار سوريا، أن عشرات حالات التسمم بين الأطفال حصلت بعد أكل البسكويت منتهي الصلاحية، كما سجلت نحو ٢٠٠ حالة إسهال واستفراغ في البلدة التي يسكنها أكثر من 30 ألف مدني، معظمهم نازحون من مدينة الزبداني.
يذكر أن 3500 حصة غذائية دخلت مضايا و100 حصة دخلت الزبداني المجاورة، في 18 من تشرين الأول الجاري، كأول قافلة غذائية تدخل المنطقتين المحاصرتين منذ أربعة أشهر، وذلك بعد نحو شهر على وقف إطلاق النار ودخول الهدنة بين المعارضة والقوات النظامية حيز التنفيذ.

أكمل القراءة »

بعد معارك عنيفة لأيام .. هدوء يسود محاور القتال في ريف اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

ساد الهدوء، اليوم، محاور القتال بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في مناطق ريف اللاذقية، وذلك بعد المعارك التي استمرت لعدة أيام بين الطرفين.
وأفاد االمقاتل في الجيش السوري الحر يوسف شيخ اسماعيل، مكتب أخبار سوريا، بأن اليوم لم تحدث أية اشتباكات مع القوات النظامية، في حين تمكن عناصر الفرقة الأولى الساحلية المعارضة من تدمير رشاش من عيار 23 ملم كان مثبتا على قمة جبل دورين، عبر استهدافه بصاروخ من طراز تاو.
وأشار المصدر إلى أنه خلال ليل أمس شهد محور جب الأحمر محاولة تقدم من قبل القوات النظامية، ما أدى إلى وقوع اشتباكات أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر المعارضة وإصابة آخرين بجروح، كما قتل وأصيب عدد من عناصر القوات النظامية، دون أن تحقق أي تقدم.
وأكد المصدر أن القصف المدفعي النظامي والجوي الروسي كان محدودا منذ ساعات الصباح الأولى، مبينا أن الطيران الروسي لم ينفذ حتى الآن سوى ثلاث غارات، في حين زاد عدد الغارات، خلال الأيام القليلة الماضية، عن مئة غارة في اليوم الواحد، فضلا عن عشرات الصواريخ التي استهدفت بها الراجمات المتواجدة في أغلب مراصد القوات النظامية القرى وخطوط التماس بشكل عنيف ومكثف، على حد وصفه.

أكمل القراءة »

المعارضة تسيطر على قريتين والطيران الروسي يستهدف مشفى ميدانياً في ريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

سيطرت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات جيش الفتح، مساء أمس، على قريتي معركبة ولحايا شرق بلدة اللطامنة الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي، بعد اشتباكات مع القوات النظامية التي كانت تتمركز داخل القريتين، ضمن المعركة التي بدأها جيش الفتح أيام للسيطرة على مدينة حماة تحت مسمى “غزوة حماة”.
وقال الناشط الإعلامي المعارض زكريا العمر من حماة، لمكتب أخبار سوريا، إن السيطرة جاءت إثر هجوم شنّه مقاتلو جيش الفتح على القريتين، ما أدى لاندلاع اشتباكات وصفها بـ “العنيفة” بين الطرفين أسفرت عن مقتل 15 عنصراً من القوات النظامية بينهم ضابطان، بالإضافة إلى تدمير رشاش من عيار 23 ملم واغتنام دبابة من طراز تي 55، في حين قتل سبعة عناصر من مقاتلي المعارضة وجرح عدد آخر.
وأضاف المصدر أن القريتين تشكلان الخط الفاصل بين عناصر المعارضة في بلدة اللطامنة والقوات النظامية المتمركزة في مدينة مورك من الجهة الشرقية، مؤكدا أن السيطرة عليهما جعلت مدينة مورك هدفاً مباشرا لفصائل المعارضة، على حد تعبيره.
في المقابل، استهدف الطيران الحربي الروسي المشفى المعروف باسم (المشفى الميداني الثاني بريف حماة) في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، مساء أمس، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى ودمار واسع فيه.
وفي تصريح، لمكتب أخبار سوريا، قال الطبيب محمود المحمد مدير المشفى إن القصف أسفر عن إصابة معظم العاملين فيها، ومقتل أربعة على الأقل من المراجعين، إضافة لخروج المشفى عن العمل “بشكل تام” نتيجة الدمار الذي لحق بمعداته وأثاثه، مشيراً إلى أن الطيران الروسي استهدف المشفى للمرة الثانية في أقل من شهر.

أكمل القراءة »

المعارضة تتصدى لمحاولة القوات النظامية التقدم بريف حمص وتدمر آليات لها

مكتب أخبار سوريا – حمص

دارت اشتباكات عنيفة، اليوم، بين كتائب المعارضة والقوات النظامية التي تحاول التقدم في ريف حمص الشمالي، وسط قصف جوي ومدفعي مكثف.
وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أسامة أبو محمد، لمكتب أخبار سوريا، أن القوات النظامية جددت اليوم محاولتها المتكررة للتقدم باتجاه مدن وقرى ريف حمص الشمالي، مبينا أن اشتباكات عنيفة دارت على جبهات بلدات وقرى سنيسل وجوالك والمحطة وتير معلة، تمكنت خلالها المعارضة من تدمير عربة عسكرية مصفحة على جبهة سنيسل وعربة شيلكا على جبهة المحطة.
وأشار المصدر إلى أن محاولة التقدم ترافقت مع قصف مكثف براجمات الصواريخ، وبمساندة الطيران الروسي الحربي والمروحي، في حين ما تزال المعارك مستمرة حتى الآن وسط عجز القوات النظامية عن التقدم ، مرجحا أن يكون هدف القوات النظامية من سعيها للسيطرة على ريف حمص الشمالي منذ أكثر من عشرة أيام، فتح طريق مصياف – حمص.

أكمل القراءة »

القوات النظامية تستعيد السيطرة على سرية طرنجة العسكرية في ريف القنيطرة

مكتب أخبار سوريا – القنيطرة

استعادت القوات النظامية، صباح اليوم، السيطرة على سرية طرنجة العسكرية قرب بلدة طرنجة الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف القنيطرة الشمالي، وذلك بعد مواجهات عنيفة مع مقاتلي المعارضة، استمرت حوالي ساعتين.
وتمكنت القوات النظامية من استعادة السرية التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة أواخر الشهر الفائت، وذلك بعد محاولات عديدة نفذتها على مدى الأيام القليلة الماضية، لاستعادة السيطرة على سرية طرنجة والسرّية الرابعة المجاورة لها، والتي ما تزال تدور في محيطها مواجهات عنيفة بين الطرفين، إثر محاولة القوات النظامية المستمرة للسيطرة عليها.
وفي السياق، عزّزت القوات النظامية انتشارها في المواقع العسكرية التي استعادت السيطرة عليها مؤخّراً، وأبرزها تلّي القبع والأحمر في ريف القنيطرة الشمالي، بهدف التقدم باتجاه المواقع الأخرى التي خسرتها لصالح المعارضة المسلحة قبل حوالي شهر.
يُذكر أن فصائل المعارضة تمكنت قبل حوالي شهر من السيطرة على عدد من المواقع العسكرية الاستراتيجية القريبة من مدينة خان أرنبة الخاضعة لسيطرة القوات النظامية في ريف القنيطرة الشمالي، لتتمكّن الأخيرة من استعادة معظم تلك المواقع بعد عدة أيام.

أكمل القراءة »

القوات النظامية تستخدم غاز الكلور بعد محاولة فاشلة للتقدم في حي جوبر بدمشق

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

ألقت القوات النظامية، صباح اليوم، قنابل محملة بغاز الكلور على نقاط المعارضة في حي جوبر الخاضع لسيطرة المعارضة شرقي دمشق، بعد محاولة اقتحام للحي استمرت ساعتين متواصلتين، استخدمت فيها قذائف الهاون والدبابات والرشاشات الثقيلة.
وقال مصدر عسكري معارض في الحي الدمشقي، فضل عدم كشف اسمه، لمكتب أخبار سوريا، إن الهجوم استهدف الجهة الشرقية من الحي في محاولة للالتفاف على نقاط المعارضة في منشرة الخشب ومعمل الأحذية، مؤكدا أن قوات المعارضة تمكنت من صد الهجوم، مشيرا إلى أن تعرض المقاتلين لقنابل الغاز أثناء الاشتباك أودى لمصرع أحدهم و إصابة اثنين آخرين بالاختناق.
وفي سياق متصل، قال الملازم محمد عضو المجلس العسكري المعارض في دمشق وريفها، لمكتب أخبار سوريا، أن القوات النظامية تحاول منذ فترة الضغط على عدة محاور من حي جوبر ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية، لإحراز أي تقدم فيها، خاصة مع المساندة الروسية الجوية لها.
يذكر أن القوات النظامية حاولت اقتحام حي جوبر الدمشقي لثلاثة مرات خلال شهر تشرين الأول الجاري، تكبدت خلالها الكثير من الخسائر في العدد والعتاد.

أكمل القراءة »

اغتيال ثلاثة قادة من جبهة النصرة في ريف إدلب وسقوط ضحايا مدنيين جراء القصف

مكتب أخبار سوريا – إدلب

لقي مدنيان مصرعهما، اليوم، جراء قصف القوات النظامية المتمركزة في معسكر جورين في ريف حماه الشمالي، بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، قرية كفرعويد الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
وبين الناشط الإعلامي من ريف إدلب مصطفى عثمان، لمكتب أخبار سوريا، أن القوات النظامية استهدفت بخمس قذائف مدفعية وثلاثة صواريخ منازل سكنية وسط قرية كفرعويد بمنطقة جبل الزاوية، ما أدى لمقتل مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، نقلوا على إثرها إلى المشفى الميداني في بلدة بيلون، كما أدى القصف لأضرار مادية في المنازل.
كما لقي مدني مصرعه وأصيب آخر إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات القوات النظامية في أرض زراعية قرب منطقة حاجز القياسات جنوب مدينة أريحا في ريف إدلب الغربي.
وكان ستة مدنيين قتلوا وأصيب 11 آخرين، مساء أمس، جراء قصف الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي منازل سكنية في بلدة كللي الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الشمالي، بالصواريخ الفراغية.
وبين الناشط الإعلامي من ريف إدلب أبو محمد الإدلبي، لمكتب اخبار سوريا، أن فرق الدفاع المدني تمكنت من انتشال القتلى والجرحى من تحت الأنقاض، بعد محاولات استمرت لأكثر من أربع ساعات متواصلة، مشيرا إلى وجود أربع حالات خطرة بين المصابين، تم نقلها إلى مشفى باب الهوى الحدودي، كما تسببت الغارة بدمار ثلاثة منازل بشكل كامل، وأضرار مادية بعدة محال تجارية.
وأضاف الناشط أن الطيران الحربي استهدف بخمس غارات الأحراش الزراعية ومواقع سكنية على أطراف قرية بينين الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة جبل الزاوية جنوب مدينة إدلب، ما أدى لمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين آخرين، وحرائق في الأحراش.
كما قصفت القوات النظامية أطراف مدينة كفرنبل ومخبزاً في بلدة حاس الخاضعتين لسيطرة المعارضة في الريف الشمالي لمدينة معرة النعمان، ما أدى لأضرار مادية.
وفي سياق آخر، أفاد الناشط الإعلامي من ريف إدلب محمد حاج أحمد، مكتب اخبار سوريا، بأن مجهولين اغتالوا، ليل أمس، ثلاثة “من أبرز” قادة جبهة النصرة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، عبر زرع عبوة ناسفة في سيارة كانوا يستقلونها وتفجيرها.
يذكر أن حادثة الاغتيال هذه ليست الأولى من نوعها، فقد تعرض عدد من القيادات والشرعيين في جبهة النصرة لحوادث مماثلة، كان آخرها اغتيال القيادي أبو أنس الجزراوي منتصف شهر آب الماضي في منطقة حارم بريف إدلب الشمالي.

أكمل القراءة »