الأوضاع الإنسانية تسوء بحي الوعر في حمص وارتفاع أسعار المحروقات بريفها

مكتب أخبار سوريا – حمص

تواصل حواجز القوات النظامية، منذ ما يزيد عن الشهر، منع دخول المواد الطبية والغذائية، وأهمها الطحين والخبز، إلى حي الوعر الخاضع لسيطرة المعارضة في مدينة حمص، ما زاد من سوء الأوضاع الإنسانية فيه.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض زين الحمصي من الوعر، لـ “مكتب أخبار سوريا”، أن منع القوات النظامية إدخال المواد إلى الحي جاء بعد فشل اتفاق التهدئة، إثر رفض المعارضة التخلّي عن بند إطلاق سراح المعتقلين، الذي “ماطل” النظام بتنفيذه ثم طالب الأهالي بالتجاوز عنه والانتقال لتنفيذ الشروط الأخرى، لافتاً إلى أن “إصرار” الأهالي دفع النظام إلى محاصرة الحي واستهدافه بقذائف المدفعية والرشاشات من جديد للضغط عليهم.

وأكد المصدر أن الحواجز النظامية منعت المرضى المصابين بالقصور الكلوي من مغادرة الحي لتلقي العلاج رغم سوء الأوضاع الطبية داخله، إذ أغلقت طريق دوار المهندسين بعد فتحه لمدة شهر في وقت سابق، ما زاد من تفاقم الأوضاع الصحية السيئة، على حد وصفه.

إلى ذلك، ارتفعت أسعار المحروقات في مناطق سيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي بشكل كبير، إذ وصل سعر ليتر المازوت إلى 1200 ليرة سورية، أي ما يزيد عن دولارين أميركيين، في حين وصل سعر ليتر البنزين إلى 1100 ليرة.

يذكر أن القوات النظامية تحاصر مدن وبلدات ريف حمص الشمالي منذ أكثر من أربع سنوات، فيما يتم إدخال المواد الغذائية والمحروقات إليها عبر طرق وعرة وخطرة، ما يسهم في ارتفاع أسعارها في الأسواق.

الكاتب : أحمد الشمالي

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين