ارتفاع أسعار الفروج والخضراوات في الحولة برمضان والأهالي يحملون الجمعيات الخيرية المسؤولية

مكتب أخبار سوريا – حمص

تواصل أسعار الفروج والخضروات ارتفاعها، مع دخول شهر رمضان يومه الثالث، في منطقة سهل الحولة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي، في حين اتهم أهالي مدن وبلدات في السهل الجمعيات الخيرية بالوقوف وراء هذا الغلاء.

وقال عبد الرحمن اليوسف أحد سكان مدينة تلدو بسهل الحولة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن سعر كيلو الفروج ارتفع من 800 ليرة سورية قبل بدء رمضان إلى 1300 ليرة، أي ما يعادل 2.75 دولارا أميركيا تقريبا، كما ارتفع سعر البندورة والخيار من 250 ليرة إلى ما بين 400 و450 ليرة للكيلوغرام الواحد.

وألقى اليوسف اللوم على الجمعيات الخيرية في المنطقة، محملا إياها مسؤولية ارتفاع الأسعار بسبب شرائها كميات كبيرة من الدجاج والخضراوات من السوق، لتحضير وجبات الإفطار التي ستقدمها للأهالي في المنطقة، ما أدى إلى انخفاض الكميات المعروضة وزيادة الطلب عليها، ما شجع أصحاب المحلات على زيادة سعرها.

وحذر المصدر من فقدان الفروج من الأسواق إذا استمرت الجمعيات بشرائه بكميات كبيرة، خاصة أن أصحاب المحال يفضلون بيع الجمعيات بالجملة على بيع الأهالي بالمفرق، سيما وأن الجمعيات تدفع السعر الذي يطلبونه.

13389348_1644861139170383_442945109_o

من جهته، أوضح عضو جمعية خيرية بتلدو، فضل عدم كشف هويته، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن كمية الدجاج التي تدخل إلى الحولة قليلة أصلا، والجمعيات تراعي هذا الأمر عبر تنويع الوجبات التي تقدمها للأهالي خلال رمضان، إذ تحضر الوجبات يوما بالفروج وآخر باللحمة، نافيا مسؤولية الجمعيات عن ارتفاع الأسعار، وعازيا الأمر إلى “جشع التجار”، على حد تعبيره.

يذكر أن القوات النظامية تحاصر الحولة منذ أكثر من أربع سنوات، وبالتالي فإن البضائع تدخل إليها عبر طرق التهريب الوعرة والخطرة، ما يضاعف أسعارها، الأمر الذي زاد معاناة الأهالي وانشغالهم عن رمضان، إلى جانب تصعيد القوات النظامية استهدافها التجمعات السكنية بشكل يومي منذ أكثر من شهر.

الكاتب : أحمد الشمالي

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين