الأسد يزيد تعويض الموظفين 7500 ليرة ويلزم القطاع الخاص بها للمرة الأولى

مكتب أخبار سوريا – دمشق

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم، مرسوماً تشريعياً يقضي بإضافة 7500 ليرة سورية شهرياً إلى مبلغ التعويض المعيشي الذي منح للموظفين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين والمتعاقدين بعقود سنوية في العام 2015 والبالغ 4000 ليرة شهريا، ليصبح التعويض كاملا 11 ألف ليرة، أي ما يعادل 22 دولارا أميركيا، وليصبح متوسط ما يقبضه الموظف في سوريا شهريا نحو 40 ألف ليرة، أي ما يعادل 80 دولارا، مقابل 400 دولار قبل خمس سنوات.

كما نص المرسوم على منح ذات المبلغ، 7500 ليرة شهريا، كتعويض معيشي للعسكريين المجندين والعاملين في القطاع الخاص والقطاع المشترك، الذين لم يشملهم التعويض الممنوح العام الماضي، وهي المرة الأولى التي يفرض بها رئيس الجمهورية على القطاع الخاص زيادة رواتب عامليه، فيما نص المرسوم على أن يصرف التعويض الممنوح مع الراتب الشهري اعتبارا من أول تموز المقبل، وأن لا يخضع لأية حسميات مهما كان نوعها.

ويأتي هذا المرسوم بعد يومين من رفع الحكومة السورية بدمشق أسعار المازوت في مناطق سيطرتها إلى 180 ليرة والبنزين إلى 225 ليرة وأسطوانة الغاز إلى 2500 ليرة، في ظل ارتفاع في أسعار وتكاليف جميع المواد والخدمات، يتزايد كل مدة منذ اندلاع الاحتجاجات ضد النظام في آذار 2011، وسط انخفاض قيمة الليرة وتردي الأوضاع الأمنية وتعطل الإنتاج.

وفي السياق، عممت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، اليوم، على مديرياتها في المحافظات نسبة الزيادة على تعرفة وسائط النقل العاملة على البنزين والمازوت، والتي تتراوح بين 7,26 و10 بالمئة، وذلك بعد رفع سعر المادتين.

من جانبه، طلب رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي من وزارة التجار “استنفار” أجهزتها الرقابية، والتواجد على مدار الساعة في الأسواق ومراكز انطلاق الحافلات ووسائط النقل في جميع المحافظات، لضبط الأسعار والتأكد من الالتزام بالتسعيرة المحددة و”التشدد” بمحاسبة من سماهم تجار الأزمات، و”الضرب بيد من حديد” على كل من يحاول “التلاعب بقوت الشعب”، وحجز أي حافلة لم تلتزم بالتسعيرة، حسب وكالة الأنباء “سانا”.

الكاتب : مكتب أخبار سوريا

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين