قتلى وجرحى من الحرس الأردني بانفجار مفخخة على الحدود مع سوريا

مكتب أخبار سوريا – درعا

أكد مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية إن قتلى وجرحى من قوات حرس الحدود سقطوا، فجر اليوم، إثر تفجير سيارة مفخخة على الساتر الترابي مقابل مخيم اللاجئين السوريين، استهدف موقعا تابعا لحرس الحدود والأجهزة الأمنية الأردنية، وذلك في منطقة الرقبان الحدودية في منطقة البادية بأقصى جنوب شرق سوريا.

وأضاف المصدر، عبر وسائل الإعلام الأردنية الرسمية، أن الانفجار أسفر عن مقتل أربعة عناصر من حرس الحدود وعنصر من الدفاع المدني وآخر من الأمن العام، إضافة إلى 14 جريحاً من القوات الأردنية، مكتفيا بتوضيح أن السيارة انطلقت من الجانب السوري من دون توجيه الاتهام لأحد، في حين لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن تفجير السيارة حتى اللحظة.

من جانبه، تعهّد الملك عبد الله، في بيان صدر عن الديوان الملكي الأردني، بأن بلاده “ستضرب بيد من حديد” كل من يعتدي أو يحاول المساس بأمنها وحدودها.

يذكر أن منطقة الرقبان الصحراوية والمجاورة لمنطقة رويشد في أقصى شرق محافظة السويداء، تعد منطقة مفتوحة وغير خاضعة لسيطرة جهة عسكرية معيّنة، سواء من المعارضة أو النظام أو تنظيم الدولة الإسلامية، وبالتالي من الممكن الوصول إليها من قبل القوات النظامية من السويداء، والتنظيم من شرق سوريا، والمعارضة من جهة منطقة اللجاة في أقصى الشمال الشرقي لمحافظة درعا.

الكاتب : عمار الحوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين