إلغاء صلاة الجمعة في حي الوعر بحمص وبريفها الشمالي وإصابة مدنيين بقصف على كفرلاها

مكتب أخبار سوريا – حمص

ألغت المحكمة الشرعية العليا المعارضة في ريف حمص الشمالي صلاة الجمعة اليوم، وذلك عن طريق بيان أذيع عبر المراصد اللاسلكية العاملة في المنطقة، جراء الحملة النظامية والقصف المكثف الذي تتعرض له مناطق الريف.

وأكد البيان أن أي خطيب يصر على أداء صلاة الجمعة وأداء الخطابة فهو “مخالف” للجماعة وفي حال حدوث أي قصف على المسجد أثناء الخطبة هو من يتحمل المسؤولية، داعيا الأهالي للاكتفاء بتأدية صلاة الظهر في منازلهم للحد من التجمعات البشرية، وذلك تزامنا مع حركة مكثفة للطيران الحربي بأجواء المنطقة واستهدافه عدة مدن وقرى.

وفي السياق، ألغت الهيئة الشرعية العاملة في حي الوعر الخاضع لسيطرة المعارضة بمدينة حمص صلاة الجمعة اليوم أيضا، وذلك خوفا من قيام النظام بقصف تجمع الناس، داعية الأهالي لأداء صلاة الظهر بمنازلهم فقط، وذلك حسب بيان أعلنته وانتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن صلاة الجمعة تلغى في ريف حمص الشمالي للأسبوع الثاني على التوالي، دراء القصف النظامي الجوي والمدفعي العنيف الذي تتعرض له مناطقه، والذي أوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، فضلا عن الأضرار المادية بالممتلكات.

إلى ذلك، أصيب أربعة مدنيين بينهم طفلان، أمس، جراء استهداف القوات النظامية المتمركزة في حاجز مؤسسة المياه جنوب منطقة الحولة بقذائف الدبابات، مدينة كفرلاها الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي، كما أسفر القصف عن دمار بمنازل المدنيين.

الكاتب : أحمد الشمالي

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين