مقتل قيادي عسكري معارض في درعا وإصابة آخر وقصف نظامي على ريف القنيطرة

مكتب أخبار سوريا – درعا

قتل، عصر اليوم، حسام أبا زيد القائد العسكري في فرقة 18 آذار التابعة للجيش السوري الحر وقائد لواء جند الفاروق التابع للفرقة العامل في مدينة درعا، جراء استهداف القوات النظامية سيارته بصاروخ على طريق صوامع الحبوب المؤدي إلى مدينة درعا من الجهة الشرقية.

كما أُصيب القائد العسكري في لواء تحرير حوران التابع للجيش الحر، بجروح خطرة والذي كان برفقة أبا زيد، أُسعف على إثرها إلى أحد المشافي الميدانية في درعا، حيث أُجريت له عملية جراحية، إلا أنه ما يزال تحت المراقبة الطبية.

14459819_673820459459917_2000769815_n

وفي محافظة القنيطرة، استهدفت القوات النظامية بقذائف المدفعية الثقيلة والهاون، اليوم، قرى خاضعة لسيطرة المعارضة بريف القنيطرة الشمالي، أبرزها قبع الحميرية وكروم وجباتا الخشب، ما أسفر عن أضرار مادية، من دون أن يؤدي ذلك إلى سقوط قتلى أو جرحى.

بدورها، عززت فصائل المعارضة، اليوم وأمس، قواتها العسكرية في تلة الحميرية العسكرية بريف القنيطرة الشمالي لمنع خسارتها أمام القوات النظامية التي تسعى لاستعادة السيطرة على التلة المطلة على بلدة حضر التي يقطنها أهالي من الطائفة الدرزية.

وكانت المعارضة سيطرت في العاشر من الشهر الجاري على تلة الحميرية، وذلك خلال الساعات الأولى من بدئها معركة باسم “قادسية الجنوب” للسيطرة على مناطق ومواقع خاضعة لسيطرة الجيش النظامي بريف القنيطرة الشمالي.

الكاتب : عمار الحوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين