جبهة فتح الشام تعدم ستة عناصر معارضين بريف القنيطرة وحالة توتر مع ذويهم

مكتب أخبار سوريا – القنيطرة

أعدمت جبهة فتح الشام المعارضة “النصرة سابقا”، ظهر اليوم، ستة مقاتلين معارضين في بلدة بريقة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف القنيطرة، وذلك بتهمة الارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت فتح الشام اعتقلت المقاتلين منذ حوالي شهرين بريف القنيطرة، بعد ورود معلومات إليها تفيد بارتباطهم بالتنظيم وتعاونهم مع جيش خالد بن الوليد الذي تتهمه فصائل المعارضة بالارتباط بالتنظيم والذي ينتشر مقاتلوه بريف درعا الغربي.

وأثار نبأ إعدام المقاتلين في أحد سجون فتح الشام، انتقادات لاذعة لهم على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، لعدم تقديم المقاتلين قبل إعدامهم لمحكمة دار العدل المعارضة والتي تعترف بها معظم فصائل المعارضة في درعا والقنيطرة، فضلا عن عدم إحضار أي من ذوي المعدمين وإطلاعهم على الأدلة التي تثبت ارتباط أبنائهم بالتنظيم.

وذكرت مصادر محلية في بلدة بريقة الحدودية مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل،لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن البلدة تشهد توترا بين ذوي المقاتلين المُعدمين وجبهة فتح الشام، إذ نشرت الأخيرة حواجز عسكرية في محيط مقراتها، تخوفا من هجوم لأقارب المُعدمين، خصوصا أنهم ينتمون لعشيرة النميري، أكبر عشائر المنطقة.

الكاتب : عمار الحوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين