القوات النظامية تصد هجوما للمعارضة بريف القنيطرة

مكتب اخبار سوريا – القنيطرة

صدت القوات النظامية، اليوم، هجوما شنه مقاتلو المعارضة، قرب بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي، في محاولة منهم للسيطرة على مواقع عسكرية واستكمال حصار البلدة.

وتركز هجوم المعارضة على السرايا العسكرية شرق بلدة حضر، أبرزها مشاتي حضر والسرية الثالثة، كما هاجمت سرية وقرية المقروصة المجاورة من جهة قرية بيت جن الخاضعة لسيطرة المعارضة، في محاولة منها لقطع طريق الإمداد الوحيد إلى حضر من الجهة الشرقية، كما شنت الفصائل قصفا مكثفا بالصواريخ والقذائف على حضر وقرية حرفا المجاورة.

وبثت صفحات إعلامية موالية للنظام من ريف القنيطرة، ظهر اليوم، صورا لبعض الجثث، قالت إنها لمقاتلين معارضين، قتلوا خلال هجومهم على مواقع عسكرية نظامية قرب حضر، وتمكن الجيش النظامي من سحب جثثهم بعد فشل الهجوم، حسب الصفحات.

كما لقي عنصران من القوات النظامية حتفهما وأصيب آخرون من بلدة حضر، خلال المواجهات التي اندلعت ضد مقاتلي المعارضة قرب السرية الثالثة شرق البلدة.

إلى ذلك، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، أن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف اليوم موقعا عسكريا نظاميا في تل الشعار بريف القنيطرة، اقتصرت أضراره على المادية، من دون وقوع قتلى أو جرحى بين عناصر النظام.

يذكر أن المعارضة تحاصر حضر من المحورين الجنوبي والغربي، وحاولت مرارا خلال الأشهر القليلة الماضية، التقدم نحو البلدة والمواقع العسكرية المحيطة بها، إلا أنها أخفقت في ذلك.

الكاتب : عمار الحوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين