جرحى بقصف نظامي على درعا وإسرائيل ترفض إدخالهم لتلقي العلاج

مكتب أخبار سوريا – درعا

أصيب ثلاثة مدنيين، ظهر اليوم، جراء استهداف القوات النظامية بقذائف المدفعية الثقيلة والهاون، منازلهم في حي طريق السد الخاضع لسيطرة المعارضة في مدينة درعا، نقلوا إلى مشفى الطبيب عيسى عجاج الميداني في الحي لتلقي العلاج.

وكان سبعة مدنيين أصيبوا بجروح متفاوتة، مساء أمس، في قصف مدفعي نظامي أصاب تجمعات المدنيين في منطقة درعا البلد الخاضعة لسيطرة المعارضة بدرعا، نقلوا إلى المشافي الميدانية في المدينة وريفها، كما أسفر القصف عن أضرار مادية بالمناطق المستهدفة.

ومن جهة أخرى، رفضت السلطات الإسرائيلية إدخال بعض الجرحى الذين أصيبوا أمس إلى مشافيها، رغم حالتهم الخطرة وحاجتهم لعناية طبية مشددة لا تتوافر في المشافي الميدانية بدرعا، من دون معرفة أسباب الرفض.

يذكر أن إسرائيل افتتحت منذ حوالي ثلاث سنوات مشفى حدودي في الجولان المحتل المتاخم للقنيطرة، وتستقبل فيه جرحى من فصائل المعارضة والمدنيين جراء الاشتباكات مع القوات النظامية والقصف النظامي على مناطق المعارضة بمحافظتي درعا والقنيطرة، إلا أنها أحيانا لا تسمح أحيانا بدخولهم من دون توضيح أسباب الرفض.

يشار إلى أن السلطات الأردنية تستمر منذ حوالي خمسة أشهر بمنع إدخال الجرحى السوريين إلى أراضيها لتلقي العلاج، بعد إعلان حدودها مع سوريا منطقة عسكرية، على خلفية تفجير سيارة مفخخة بأحد نقاط حرس الحدود التابعة لها في منطقة الرقبان بأقصى شرق محافظة السويداء.

وفي ريف القنيطرة الشمالي، استهدفت فضائل المعارضة بقذائف الهاون، اليوم، بلدة حضر الخاضعة لسيطرة القوات النظامية، ما أسفر عن أضرار مادية، من دون سقوط قتلى أو جرحى.

الكاتب : عمار الحوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين