المعارضة تهاجم مواقع نظامية شمال القنيطرة

مكتب أخبار سوريا – القنيطرة

شنت فصائل المعارضة، اليوم، هجوما عسكريا على مواقع تابعة للجيش السوري النظامي في ريف القنيطرة الشمالي، وذلك بهدف السيطرة عليها وكسر الحصار الذي تفرضه القوات النظامية على بلدات الغوطة الغربية بريف دمشق، المتاخمة للقنيطرة.

وتدور منذ ساعات الصباح الأولى اشتباكات “عنيفة” بين الطرفين، في محيط عدة مواقع عسكرية أبرزها السرية الرابعة وتل أحر وسرية مشاتي حضر، قرب بلدة حضر الخاضعة لسيطرة القوات النظامية، في حين تناقل ناشطون معارضون على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” معلومات عن تحقيق فصائل المعارضة تقدم في المواقع العسكرية التي تهاجمها.

كما استهدفت المعارضة بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، المواقع العسكرية المذكورة وتلّة النقار وسرية عباس ومزارع الأمل العسكرية بريف القنيطرة الشمالي، ما أدى إلى مقتل وإصابة تسعة جنود نظاميين على الأقل، جراء استهداف سيارة عسكرية كانت تقلهم، فضلا عن تدمير عربة عسكرية ومدفع مضاد للطيران داخل سرية عباس.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، أن القوات النظامية بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبي تصدت لهجوم عناصر من جبهة فتح الشام “النصرة سابقا” على موقع النقار الغربي ومزارع الأمل، وكبدتهم خسائر بالأرواح والعتاد، حسب الوكالة.

يذكر أن مقاتلي المعارضة سيطروا على مزارع الأمل وعدد من السرايا العسكرية المحيطة بها بريف القنيطرة الشمالي في تشرين الأول العام الفائت، إلا أن القوات النظامية استعادتها بعد أيام، إثر مواجهات عنيفة.

الكاتب : عمار الحوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين