ارتفاع كبير في أسعار الحطب والغاز في الحولة بسبب الثلوج التي أغلقت طرق التهريب

مكتب أخبار سوريا – حمص

ارتفع سعر مادة الحطب وأسطوانة الغاز بشكل كبير، اليوم، في منطقة سهل الحولة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي، تزامنا مع العاصفة الثلجية التي تضرب المنطقة، وسط عجز معظم الأهالي عن شرائها.

وقال خالد المحمد، أحد سكان مدينة تلدو بسهل الحولة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن سعر كيلو الحطب المخصص للتدفئة ارتفع إلى 130 ليرة سورية أي مايعادل 0.23 دولار أميركي، في حين كان أمس بـ 80 ليرة، الأمر الذي زاد معاناة الأهالي في ظل العاصفة الثلجية التي تضرب المنطقة وحاجتهم للحطب في عملية التدفئة وطهي الطعام.

وأضاف المصدر أن الارتفاع طال أيضا أسطوانة الغاز حيث وصل سعرها إلى 12000 ألف ليرة سورية، ما أثر سلبا على الأهالي الذين كان معظمهم يعتمد على الغاز في عملية التدفئة وذلك بعد انخفاض سعرها خلال الأيام الماضية إذ كانت تباع بـ 4500 ليرة، لافتا إلى أن الارتفاع المتزامن لسعر أسطوانة الغاز والحطب وضع الأهالي في موقف صعب لتأمين التدفئة لعائلاتهم والحاجة للحطب المستخدم في طهي الطعام.

وأكد المحمد أن غالبية الأهالي باتوا غير قادرين على الشراء بهذه الأسعار، في ظل انخفاض فرص العمل وارتفاع قيمة الدولار بشكل كبير بالنسبة لليرة السورية.

من جانبه، عزى عامر أبو إياد، تاجر محروقات من مدينة كفرلاها بسهل الحولة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، سبب هذا الارتفاع المفاجئ إلى العاصفة الثلجية التي تضرب المنطقة وانقطاع أغلب طرق التهريب، فضلا عن أن الكمية المطروحة في السوق من الحطب وأسطوانات الغاز هي عبارة عن مخزون سابق، مؤكدا أنه لم تدخل أي بضاعة جديدة للسوق وزيادة الطلب على هاتين المادتين رفع سعرهما إلى هذا الحد.

يذكر أن القوات النظامية تحاصر منطقة الحولة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 70 ألف مدني، منذ أكثر من أربع سنوات، ويعتمد الأهالي بالدرجة الأولى على طرق التهريب في الحصول على المواد الغذائية والمحروقات، إلا أن الأحوال الجوية السيئة تؤثر سلبا على هذه الطرق كونها ترابية ووعرة، الأمر الذي ينعكس سلبا على الأهالي في تأمين احتياجاتهم.

الكاتب : أحمد الشمالي

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين