قتلى وجرحى بينهم عسكريون بانفجار سيارة مفخخة في جبلة بريف اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

قتل 11 شخصا وأصيب 35 آخرون بجروح، اليوم، جراء انفجار سيارة مفخخة قرب الملعب البلدي في مدينة جبلة الخاضعة لسيطرة القوات النظامية بمحافظة اللاذقية.

وقال سكان من جبلة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن من بين القتلى والجرحى عناصر من القوات النظامية كون التفجير وقع قرب حاجز تابع لهم، إذ تم نقل القتلى والجرحى إلى عدة مشافي في مدينتي جبلة واللاذقية، مبينين أن المنطقة التي حدث فيها الانفجار تجارية وتعد من أكثر المناطق حيوية وازدحاما في المدينة.

وأضافت المصادر أن عناصر الأمن انتشروا بشكل كبير في المدينة، لاسيما مكان وقوع الانفجار وأطلقوا الرصاص بشكل كثيف في الهواء لإفساح الطريق لسيارات الإسعاف والإطفاء، مؤكدة أن الانفجار تسبب بوقوع أضرار مادية كبيرة في المحلات التجارية واحتراق عدد كبير من السيارات.

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، أن محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم تفقد مكان التفجير واطلع على الأضرار الكبيرة التي لحقت بالبنى التحتية والمنازل والمحال، ووجه بالعمل فورا على إزالة مخلفات التفجير والبدء فورا بترميم البنى التحتية والخدمية من شبكات هاتف وكهرباء وإعادتها إلى العمل.

يذكر أن تفجيرين وقعا داخل الكراج الجديد في جبلة، وآخر داخل قسم الإسعاف بالمشفى الوطني بالمدينة، في 23 أيار الفائت من العام الماضي، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى وأضرار مادية كبيرة.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين