“أمسيات ثورية” في الغوطة لدعم وفد الأستانة وهدوء استغله الدفاع المدني بالتنظيف

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

نفذت فعاليات معارضة اليوم، “أمسيات ثورية”، في مدن بغوطة دمشق الشرقية تخضع لسيطرة المعارضة وأبرزها دوما، تفاعلا مع مشاركة المعارضة في وفد مباحثات أستانة، دعما لـ”أي حل سياسي يرفع المعاناة عن الشعب السوري”.

وقالت مصادر حضرت إحدى الأمسيات، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن المشاركين رفعوا لافتات كتبت عليها عبارات تؤكد “عدم التنازل عن أهداف الثورة وإسقاط النظام”، سواء خلال المفاوضات أو على الجبهات، واستمعوا لكلمات خطابية تذكر بـ”عدالة قضيتهم” و”تبث الأمل بتحقيق أهدافها”، على حد تعبيرهم.

يذكر أن رئيس وفد المعارضة إلى مباحثات أستانة، التي تجري في عاصمة دولة كازاخستان على مدار يومي أمس واليوم، هو محمد علوش عضو الهيئة السياسية في جيش الإسلام أبرز فصائل الغوطة الشرقية، والذي تعد مدينة دوما معقله الرئيسي.

في الأثناء، سجل هدوء عام في الغوطة الشرقية تزامنا مع اليوم الأول لمباحثات المعارضة والنظام في أستانة، مقارنة بالأيام السابقة التي شهدت محاولات اقتحام نظامية مكثفة من الجهات الأربع للغوطة، وقصف عنيف على المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأكد مصدر مدني معارض، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن فرق الدفاع المدني المعارض “استغلت” الهدوء وعملت على إزالة مخلفات القصف السابق وفتح الطرقات المغلقة فضلا عن إزالة الأجزاء الإسمنتية المتدلية وتهديم الجدران المتهالكة وترحيل الركام إلى المكبات.

يذكر أن الغوطة الشرقية كانت من أبرز المناطق التي لم تلتزم فيها القوات النظامية بوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 30 كانون الأول الماضي، وواصلت قصفها ومحاولات التقدم فيها للسيطرة على مناطق المعارضة.

الكاتب :أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين