معظمها بلا أي مملتكات .. استمرار نزوح العائلات من قرى اللجاة بدرعا

مكتب أخبار سوريا – درعا

يستمر نزوح العائلات من قرى منطقة اللجاة الخاضعة لسيطرة المعارضة في أقصى شمال شرق درعا، بسبب القصف النظامي المستمر عليها بالمدفعية والصواريخ، وجراء الاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة على أطرافها.

ونزح خلال الأيام القليلة الماضية مئات المدنيين من قرى الزبابير وكوم الرمان والنجيح ومجيدل، باتجاه بلدات المسيفرة وبصر الحرير والغارية الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الشرقي، حيث يقيم قسم منهم في خيام والآخرون في منازل أقاربهم.

وقال جمال جعبور من سكان مجيدل، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن أكثر من 250 عائلة في منطقة اللجاة فرت من الاشتباكات والقصف إلى بعض المناطق القريبة بريف درعا الشرقي، منها مشيا على الأقدام وأخرى بالسيارات، كما أن معظمم النازحين لم يتمكنوا من اصطحاب ممتلكاتهم، وخاصة الأغنام والأبقار، إذ تعد تربية المواشي المهنة الرئيسية لسكان منطقة اللجاة.

وأضاف المصدر أن معظم الأهالي اضطروا للنزوح إلى خيام ومنازل أقاربهم، حيث يقطن في بعضها أكثر من 15 شخصا، وذلك لعدم وجود مساكن بديلة وعدم وجود خيم خالية نظرا لاكتظاظ المخيمات بالنازحين، موضحا أن بعض السكان لجؤوا إلى خيام في المزارع القريبة من قراهم، وذلك لعدم امتلاكهم وسائل نقل تقلهم مع مواشيهم وممتلكاتهم، في حين بقيت بعض العائلات في منازلها لعدم وجود أحد ينزحون إليه.

من جهته، أكد الناشط الإعلامي المعارض عماد الفارس من منطقة اللجاة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن سيطرة القوات النظامية والمليشيات المساندة لها على قرية الوردات القريبة من الأوتوستراد الدولي الرابط بين محافظة درعا ومدينة دمشق شمال درعا، أجبر سكان منطقة اللجاة على النزوح لمناطق أخرى، خوفا من استكمال النظام لعملياته العسكرية وتمكنه من السيطرة على قراهم القريبة من الوردات.

وأضاف الفارس أن بعض القرى القريبة من الوردات تتعرض بشكل شبه يومي لقصف بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ منذ حوالي شهر، ما أدى إلى أضرار مادية في بعض المنازل وغيرها من الممتلكات، إضافة لنفوق عشرات الأغنام والأبقار.

يشار إلى أن القوات النظامية تسعى خلال عملياتها العسكرية الأخيرة بريف درعا الشمالي، إلى تأمين محيط الأوتوستراد الدولي والسيطرة على القرى والبلدات والمواقع العسكرية القريبة منه، وذلك لمنع تقدم فصائل المعارضة نحوه، خاصة وأنه طريق الإمداد الرئيسي والوحيد لقواتها المتمركزة وسط وجنوب درعا.

الكاتب :عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين