حركة أحرار الشام تخرج دفعة جديدة من المقاتلين في جرابلس بريف حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

خرجت حركة أحرار الشام الإسلامية، اليوم، دفعة جديدة من المقاتلين الجدد، بعد تدربيهم في معسكر بمدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حلب الشرقي.

وقال الدكتور أبو بدر مسؤول الحركة في القطاع الشمالي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الحركة خرجت 50 مقاتلا ضمن معسكر “الأحرار” بعد خضوعهم لدورة تدربية استمرت مدة شهر في دورة أطلق عليها إسم “الشهيد محمد نور”، لافتا إلى أنها تأتي كمرحلة أولى من الدورات التدريبة التي ستقام ضمن المعسكر في منطقة جرابلس.

وأضاف المصدر أن المقاتلين تلقوا تدريبات على القتال القريب واقتحام المباني والرمايات على الأسلحة الخفيفة مثل البندقية الآلية “كلاشنكوف” ورشاش “بيكيسي” والمتوسطة كالرشاش عيار 12.5 ملم، مشيرا إلى أن العناصر سيقاتلون ضمن قوات درع الفرات ضد قوات سوريا الديمقراطيةوتنظيم الدولة الإسلامية والقوات النظامية.

وأوضح أبو بدر أن المتخرجين نفذوا عرضا عسكريا في الساحة العامة للمعسكر، وألقوا “القسم الثوري” المتضمن التأكيد على مواصلة طريق “الثورة السورية” والعمل على إسقاط النظام والتنظيمات الأخرى، وذلك حتى ينال الشعب السوري حريته، على حد تعبيره.

يذكر أن حركة أحرار الشام الإسلامية تشارك مع عدد من فصائل المعارضة ضمن معركة درع الفرات المدعومة من الجيش التركي، والهادفة لانتزاع مناطق غربي نهر الفرات بريف حلب الشرقي والشمالي من التنظيم

الكاتب : كارة السفراني

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف