مصرع ستة أطفال ووالدتهم بقصف جوي روسي على ريف حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

لقي ستة أطفال ووالدتهم مصرعهم، اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بغارة بثلاثة صواريخ فراغية، منزلا في منطقة ريف المهندسين الأول الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حلب الغربي.

والضحايا نازحون من قرية القراصي بريف حلب الجنوبي والتي تعد خط اشتباك مع القوات النظامية، وتمكنت فرق الدفاع المدني بعد عمل استمر خمس ساعات متواصلة من إخراج الأطفال من تحت الأنقاض الذين تراوحت أعمارهم بين عام وتسعة أعوام، في حين أخرجت الفرق طفلا على قيد الحياة وأسعفته باتجاه الحدود التركية لتلقي العلاج في إحدى المشافي هناك، كما أدت الغارة إلى دمار منزل بشكل كامل.

وفي سياق منفصل، شب حريق في قبو بمنزل في بلدة كفركرمين الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حلب الغربي، ناتج عن ماس كهربائي، تمكنت فرق الدفاع المدني من إخماده قبل انتشاره ووصوله إلى برميل يحوي محروقات كان داخل المنزل، لافتا إلى أن الأضرار اقتصرت على المادية.

الكاتب : كارة السفراني

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف