المعارضة تستهدف بالصواريخ تجمعات النظام في الربيعة بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

استهدفت فصائل المعارضة بالصواريخ، مساء اليوم، تجمعات القوات النظامية في قرية الربيعة غرب مطار حماة العسكري في ريف حماة الغربي، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفها.

وقال الناشط الإعلامي المعارض لؤي الحموي من ريف حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن مقاتلين من جيش العزة التابع للجيش السوري الحر استهدفوا بعشرة صواريخ على الأقل، تجمعات النظام في الربيعة، حيث سمعت أصوات سيارات الإسعاف وصفارات الإنذار داخل القرية.

وأضاف المصدر أن جيش العزة استهدف تجمعات النظام في ريف حماة الغربي لليوم الثاني على التوالي، وذلك ردا على استهداف الطيران الحربي الروسي بتسع غارات بالصواريخ الارتجاجية، مقرا تابعا للجيش على أطراف بلدة اللطامنة الخاضعة لسيطرته في ريف حماة الشمالي، ما أسفر عن سقوط قتيلين وسبعة جرحى من عناصره، فضلا عند دمار واسع بالمكان.

يذكر أن جيش العزة أعلن عدم التزامه بمفاوضات أستانة، قبل يومين، مؤكدا أنه سيواصل الدفاع عن الأرض والأهل، وذلك عبر بيان نشر على الموقع الالكتروني للجيش، عازيا ذلك إلى عدم التزام روسيا كطرف ضامن لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع أواخر الشهر الفائت، إضافة إلى تقدم القوات النظامية والمليشيات المساندة لها باتجاه قرى وادي بردى بريف دمشق وتهجير سكانها واستمرارها بسياسة التغيير الديموغرافي، رغم الوعود الروسية “الكاذبة” بأنّه لن يتم اقتحامها والتقدم إليها، حسب البيان.

الكاتب : سوار الأحمد

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف