النظام يواصل قصف ومحاولات اقتحام الغوطة والمعارضة تتهمه باستخدام الكلور السام

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

تعرضت منطقة المرج في الغوطة الشرقية اليوم، لقصف صاروخي ومدفعي نظامي عنيف تركز على المناطق السكنية في بلدات حزرما والنشابية وحوش الصالحية وأطرافها، إذ بلغت حصيلة صواريخ أرض – أرض لوحدها 15 صاروخا، ما أدى لإصابة نحو عشرة مدنيين بجروح، أسعفتهم فرق الدفاع المدني المعارض إلى النقاط الطبية في المنطقة.

كما استهدفت القوات النظامية بلدة حزة ومدينتي دوما وحرستا في الغوطة الشرقية بقذائف الهاون والمدفعية، ما أسفر عن سقوط إصابات واندلاع حريق هائل في مستودع لتخزين وبيع المحروقات في حزة، أخمده عناصر الدفاع المدني الذين أصيب أحدهم بحروق من الدرجة الثانية في أصابع يده اليسرى فيما لم يتسبب الحريق بوقوع إصابات بين سكان الأبنية المحيطة.

واتهمت مصادر إعلامية في جيش الإسلام المعارض، في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر النظام باستهداف نقاط مقاتلي المعارضة على جبهة الميدعاني بقذائف محملة بغاز الكلور السام، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بحالات اختناق.

وفي السياق، اندلعت اشتباكات عنيفة اليوم، إثر تصدي مقاتلي فيلق الرحمن المعارض لمحاولة القوات النظامية التقدم على جبهة حزرما بالغوطة الشرقية، وسط قصف مدفعي متبادل أدى لسقوط إصابات من الطرفين، كما قتل ما لا يقل عن عشرة عناصر نظاميين إثر انفجار ألغام كانت المعارضة زرعتها في وقت سابق في المحور ذاته، في حين أعطبت المعارضة مدرعتين نظاميتين.

ودارت مواجهات على أطراف بلدات النشابية والبلالية والقاسمية، فيما كثفت القوات النظامية استهداف مزارع مدينة دوما من جهة جبهة أوتستراد دمشق – حمص الدولي بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسجلت اشتباكات عنيفة على أطراف حي القابون الخاضع للمعارضة شرقي العاصمة دمشق.

وفي السياق، لقي مدني مصرعه في بلدة بقين الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف دمشق الغربي، إثر إصابته برأسه برصاصة قناص يتمركز على الحواجز التابعة للقوات النظامية وحزب الله اللبناني والتي تحاصر البلدة منذ أكثر من عام ونصف.

الكاتب : أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين