مديرية تربية الساحل تقيم دورة لتدريب المدرسين بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

واصلت مديرية التربية الحرة في الساحل التابعة لوزارة التربية بالحكومة السورية المؤقتة المعارضة، اليوم، تدريب وتأهيل معلمين يدرّسون التلاميذ الذين نزحوا من ريف اللاذقية، في قرى ومخيمات ريف إدلب الغربي الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وقالت المدرسة ليلى بكداش، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن المديرية بدأت الدورة منذ يومين وسوف تستمر لمدة 12 يوما بحضور عدد كبير من المدرسين والمدرسات، مستغلة فراغ المعلمين مع قدوم العطلة الانتصافية، لافتة إلى أن الدورة تقام في ثلاثة مراكز هي مدارس قرى بكسريا والحنبوشية وخربة الجوز.

وتابعت أن الهدف من الدورة هو دعم المعلمين وتأهيلهم وتدريبهم على التركيز على الجانب النفسي للتلاميذ وفق معايير تربوية، واستخدام أساليب التدريس الحديثة، مشيرة إلى أنها الدورة الثانية التي تقيمها المديرية، إذ كانت أقامت دورة مماثلة قبل بدء العام الدراسي الحالي.

وتحدثت بكداش عن الجهود التي تبذلها المديرية لرفع مستوى المدرسين وتأهيلهم بشكل جيد، وذلك من أجل أن يقدموا أفضل مالديهم للتلاميذ، على حد تعبيرها.

يذكر أن مديرية التربية المعارضة نقلت مركزها من قرية وادي الشيخان في ريف اللاذقية إلى قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي منذ حوالي عام ونصف، وذلك مع بداية الحملة العسكرية النظامية على ريف اللاذقية الشمالي، وخسارة المعارضة لمعظم القرى والبلدات فيه.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

“قسد” تسيطر على بلدة الكرامة شرق الرقة والتنظيم يجرح جنودا أميركيين غربها

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ظهر اليوم، على بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك ضمن معركة غضب الفرات المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال أحمد الخلف المقاتل بصفوف “قسد”، لـ”مكتب أخبار سوريا”: إن القوات أحكمت سيطرتها على البلدة بعد مواجهات استمرت قرابة أربع ساعات داخلها، تزامنا مع غارات لطيران التحالف الدولي أجبرت التنظيم على الانسحاب باتجاه قرى الريف الشرقي.

وأضاف أن المواجهات، التي اندلعت ليلة أمس واستمرت حتى ظهر اليوم وتعد الأعنف منذ بدء الهجوم للسيطرة على البلدة، أسفرت عن تدمير أربع سيارات مفخخة للتنظيم كانت معدة للتفجير، وسيارتي دفع رباعي، ومقتل سبعة عناصر من “قسد” وإصابة 17 آخرين، فيما قتل 17 عنصرا من التنظيم، غالبيتهم بغارات التحالف.

من جهتها، أعلنت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم، اليوم، إحباط التنظيم هجوم ثالث لقوات سوريا الديمقراطية وقوات أميركية على سد الفرات شمال مدينة الطبقة، وجرح جنود أميركيين في هجوم لمقاتلي التنظيم على قرية أبو هريرة غرب الطبقة.

وكان خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا، وأصيب 12 آخرين ليل أمس، جراء غارتين لطيران التحالف على مبنى سكني بحي الادخار شمال مدينة الرقة، ما تسببت أيضا بدمار كبير لحق بالمبنى المستهدف وأضرار بالممتلكات الخاصة.

الكاتب: إسلام يوسف