مديرية تربية الساحل تقيم دورة لتدريب المدرسين بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

واصلت مديرية التربية الحرة في الساحل التابعة لوزارة التربية بالحكومة السورية المؤقتة المعارضة، اليوم، تدريب وتأهيل معلمين يدرّسون التلاميذ الذين نزحوا من ريف اللاذقية، في قرى ومخيمات ريف إدلب الغربي الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وقالت المدرسة ليلى بكداش، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن المديرية بدأت الدورة منذ يومين وسوف تستمر لمدة 12 يوما بحضور عدد كبير من المدرسين والمدرسات، مستغلة فراغ المعلمين مع قدوم العطلة الانتصافية، لافتة إلى أن الدورة تقام في ثلاثة مراكز هي مدارس قرى بكسريا والحنبوشية وخربة الجوز.

وتابعت أن الهدف من الدورة هو دعم المعلمين وتأهيلهم وتدريبهم على التركيز على الجانب النفسي للتلاميذ وفق معايير تربوية، واستخدام أساليب التدريس الحديثة، مشيرة إلى أنها الدورة الثانية التي تقيمها المديرية، إذ كانت أقامت دورة مماثلة قبل بدء العام الدراسي الحالي.

وتحدثت بكداش عن الجهود التي تبذلها المديرية لرفع مستوى المدرسين وتأهيلهم بشكل جيد، وذلك من أجل أن يقدموا أفضل مالديهم للتلاميذ، على حد تعبيرها.

يذكر أن مديرية التربية المعارضة نقلت مركزها من قرية وادي الشيخان في ريف اللاذقية إلى قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي منذ حوالي عام ونصف، وذلك مع بداية الحملة العسكرية النظامية على ريف اللاذقية الشمالي، وخسارة المعارضة لمعظم القرى والبلدات فيه.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين