????????????????????????????????????

حملة لتنظيف الطرقات الفرعية في مدينة اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابع عمال بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة القوات النظامية، اليوم، تنظيف بعض الطرقات الفرعية في المدينة، وذلك لليوم الثاني على التوالي، بسبب تراكم الطين والأوساخ على جوانبها.

وقال حسام خضر، أحد العمال المشاركين بحملة التنظيف، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن التنظيف شمل الطرقات الفرعية الواقعة في المنطقة الشمالية الشرقية للمدينة، إذ كانت القمامة والأوساخ تنتشر فيها بشكل كبير، جراء عدم الاهتمام بنظافة المنطقة.

وأضاف المصدر أن الحملة شملت تنظيف الطرقات وغسلها بالماء لإزالة الوحل المتراكم عليها والذي أدى لإعاقة حركة السيارات والمارة، كما تم ترحيل القمامة المتراكمة منذ فترة.

وأكد خضر أن عمال البلدية سيتابعون خلال الأسابيع القادمة تنظيف الطرقات والمناطق التي تنتشر فيها الأوساخ بالمدينة والتي لم يتم تنظيفها منذ فترة طويلة، لافتا إلى أن الأوضاع الجوية السيئة كانت تعيق عملهم وتمنعهم من القيام بحملات التنظيف، على حد تعبيره.

يذكر أن سكان مدينة اللاذقية، التي لم تخرج عن سيطرة النظام منذ اندلاع الاحتجاجات في آذار 2011، يعانون من مشاكل خدمية متكررة، أبرزها انقطاع المياه والتيار الكهربائي ونقص المحروقات، فضلا عن الضغط الكبير على الخدمات نتيجة كثرة عدد النازحين بالمدينة.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

تشييع قتيلين من القوات النظامية في مدينة اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

شيعت القوات النظامية، اليوم، عنصرين في صفوفها بمدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرتها، كانا قتلا أمس في ريف المدينة الشمالي، جراء استهداف فصائل المعارضة مواقع تابعة للنظام بقذائف الدبابة.

وقال الناشط المدني المعارض رستم صلاح، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن القوات النظامية شيعت القتيلين في اللاذقية وتم نقلهما لاحقا لديفنا في قريتهما بريف مدينة جبلة، لافتا إلى أنهما تابعين للقوى البحرية في الجيش النظامي، في حين نشرت صفحات موالية للنظام في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” صورا للتشييع الذي ضم عددا كبير من عناصر النظام.

وأضاف المصدر أن كتيبة المدفعية والصواريخ التابعة للفرقة الأولى الساحلية المعارضة، كانت استهدفت بقذائف الدبابة أمس مبنى كان العنصران يتحصنان به قرب تلة رشو في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وذلك ردا على قصف النظام بالقذائف والصواريخ لمحور جبل القلعة، ما أدى إلى مقتل عنصر تابع للفرقة وإصابة آخر.

وأكد صلاح أن جبهات القتال في ريف اللاذقية تشهد اليوم هدوءا تاما، وذلك بعد يوم من القصف المدفعي والصاروخي المتبادل بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة طال مختلف محاور القتال بجبلي الأكراد والتركمان.

يذكر أن كثيرا من القتلى من أبناء محافظة اللاذقية يسقطون بشكل شبه يومي، خلال معارك القوات النظامية مع كل من فصائل المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية في مناطق مختلفة، بسبب انتساب عدد كبير من أبناء المحافظة إلى الجيش النظامي والقوات الرديفة له والتي تم تشكيلها خلال السنوات الست الأخيرة.

الكاتب : ريما عز الدين