????????????????????????????????????

حملة لتنظيف الطرقات الفرعية في مدينة اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابع عمال بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة القوات النظامية، اليوم، تنظيف بعض الطرقات الفرعية في المدينة، وذلك لليوم الثاني على التوالي، بسبب تراكم الطين والأوساخ على جوانبها.

وقال حسام خضر، أحد العمال المشاركين بحملة التنظيف، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن التنظيف شمل الطرقات الفرعية الواقعة في المنطقة الشمالية الشرقية للمدينة، إذ كانت القمامة والأوساخ تنتشر فيها بشكل كبير، جراء عدم الاهتمام بنظافة المنطقة.

وأضاف المصدر أن الحملة شملت تنظيف الطرقات وغسلها بالماء لإزالة الوحل المتراكم عليها والذي أدى لإعاقة حركة السيارات والمارة، كما تم ترحيل القمامة المتراكمة منذ فترة.

وأكد خضر أن عمال البلدية سيتابعون خلال الأسابيع القادمة تنظيف الطرقات والمناطق التي تنتشر فيها الأوساخ بالمدينة والتي لم يتم تنظيفها منذ فترة طويلة، لافتا إلى أن الأوضاع الجوية السيئة كانت تعيق عملهم وتمنعهم من القيام بحملات التنظيف، على حد تعبيره.

يذكر أن سكان مدينة اللاذقية، التي لم تخرج عن سيطرة النظام منذ اندلاع الاحتجاجات في آذار 2011، يعانون من مشاكل خدمية متكررة، أبرزها انقطاع المياه والتيار الكهربائي ونقص المحروقات، فضلا عن الضغط الكبير على الخدمات نتيجة كثرة عدد النازحين بالمدينة.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

المعارضة تقصف مركز قيادة عمليات نظامي بدرعا والطيران الروسي يستهدف أحياءها

مكتب أخبار سوريا – درعا

استهدفت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، اليوم، مركز قيادة عمليات ومستودع أسلحة للقوات النظامية في حي سجنة بمدينة درعا، بصاروخ محلي الصنع يزن حوالي 500 كيلو غرام، كانت المعارضة أنتجته في وقت سابق وأعلنت عنه باسم “صاروخ عمر”.

ونشرت غرفة العمليات، على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورا ملتقطة من الجو قالت إنها تظهر إطلاق الصاروخ والدمار الذي حل بالموقع المستهدف، مؤكدا أن الصاروخ تسبب بسقوط قتلى نظاميين وعطب دبابة وعربة وعدة سيارات.

في الأثناء، دارت مواجهات عنيفة في حي المنشية الذي انتزعت المعارضة معظمه مؤخرا، من الجيش النظامي والمليشيات الأجنبية التي تسانده، تركزت في محيط حاجز الإرشادية العسكري، من دون أن يتمكن أي من الطرفين التقدم على حساب الآخر.

في المقابل، قصفت الطائرات الروسية بأكثر من 20 غارة، بعضها محملة بقنابل عنقودية، الطيران المروحي النظامي بـ12 برميلا متفجرا، الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما تسبب بأضرار واسعة في المنازل ومدرسة.

الكاتب: عمار حوراني