هجوم مباغت لجيش خالد يخلف عشرات القتلى والجرحى من المعارضة بريف درعا

مكتب أخبار سوريا – درعا

لقي أكثر من 14 عنصرا معارضا مصرعهم وأُصيب ما لا يقل عن 15 آخرين بجروح متفاوتة، فجر اليوم، جراء هجوم مباغت شنه مقاتلو جيش خالد بن الوليد، الذي تتهمه المعارضة بالارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية، قرب بلدة عين ذكر الخاضعة لسيطرة الجيش بريف درعا الغربي.

وقال مصدر عسكري من الجيش الحر في درعا، لـ “مكتب أخبار سوريا”، إن جيش خالد هاجم مواقع الحراسة على أطراف قرية العبدلي الخاضعة لسيطرة المعارضة، بعد أن تمكن مقاتلوه من التسلل من محورين إلى منطقة قريبة من مواقع المعارضة، ما أدى إلى مقتل وإصابة معظم من كان في نقاط الحراسة، كما تمكن التنظيم من سحب جثث بعض العناصر.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم كشف هويته، أن جميع القتلى تابعون للجيش الحر ومعظمهم من مدينة إنخل وبلدة نمر الخاضعتين لسيطرة المعارضة بريف درعا الشمالي.

وأردف المصدر أن فصائل الجيش الحر صدت هجوم عناصر جيش خالد وأوقعت في صفوفهم قتلى وجرحى، وتمكنت حوالي الساعة السابعة صباحا من استعادة نقاط الحراسة على أطراف العبدلي، كما شنت قصفا مكثفا بقذائف المدفعية والصواريخ على بلدة عين ذكر المجاورة.

إلى ذلك، قتل ثلاثة عناصر من الجيش الحر، عصر اليوم، جرار انفجار عبوة ناسفة عند مرور سيارة كانوا يستقلونها، قرب قرية الشعارة الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة اللجاة أقصى شمال شرق درعا.

الكاتب : عمار حوراني

شاهد أيضاً

“قسد” تسيطر على بلدة الكرامة شرق الرقة والتنظيم يجرح جنودا أميركيين غربها

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ظهر اليوم، على بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك ضمن معركة غضب الفرات المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال أحمد الخلف المقاتل بصفوف “قسد”، لـ”مكتب أخبار سوريا”: إن القوات أحكمت سيطرتها على البلدة بعد مواجهات استمرت قرابة أربع ساعات داخلها، تزامنا مع غارات لطيران التحالف الدولي أجبرت التنظيم على الانسحاب باتجاه قرى الريف الشرقي.

وأضاف أن المواجهات، التي اندلعت ليلة أمس واستمرت حتى ظهر اليوم وتعد الأعنف منذ بدء الهجوم للسيطرة على البلدة، أسفرت عن تدمير أربع سيارات مفخخة للتنظيم كانت معدة للتفجير، وسيارتي دفع رباعي، ومقتل سبعة عناصر من “قسد” وإصابة 17 آخرين، فيما قتل 17 عنصرا من التنظيم، غالبيتهم بغارات التحالف.

من جهتها، أعلنت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم، اليوم، إحباط التنظيم هجوم ثالث لقوات سوريا الديمقراطية وقوات أميركية على سد الفرات شمال مدينة الطبقة، وجرح جنود أميركيين في هجوم لمقاتلي التنظيم على قرية أبو هريرة غرب الطبقة.

وكان خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا، وأصيب 12 آخرين ليل أمس، جراء غارتين لطيران التحالف على مبنى سكني بحي الادخار شمال مدينة الرقة، ما تسببت أيضا بدمار كبير لحق بالمبنى المستهدف وأضرار بالممتلكات الخاصة.

الكاتب: إسلام يوسف