ارتفاع كبير في سعر مادة المازوت بمدينة جبلة بريف اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

واصل سعر ليتر المازوت ارتفاعه، اليوم، في مدينة جبلة الخاضعة لسيطرة القوات النظامية بمحافظة اللاذقية، تزامنا مع انخفاض درجات الحرارة بشكل كبير.

وقال الناشط المدني المعارض أبو محمد الجبلاوي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن سعر مادة المازوت ارتفع بشكل كبير ومفاجئ في المدينة، إذ بلغ سعر الليتر الواحد 300 ليرة سورية، أي ما يعادل 0.6 دولار ميركي تقريبا، في حان كان سعره أول أمس 180 ليرة، مؤكدا عدم توفر كمية كافية من المادة رغم السعر المرتفع.

وأضاف المصدر أن ارتفاع سعر المازوت يأتي تزامنا مع انخفاض كبير في درجات الحرارة، حيث وصلت إلى أقل من ثلاث درجات مئوية تحت الصفر، وسط اعتماد الأهالي في التدفئة على مدافئ تعمل على المازوت، بسبب عدم توفر الغاز وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة وعدم إمكانية الاعتماد على الأجهزة العاملة على الكهرباء في التدفئة.

وأكد الجبلاوي أن الأهالي قدموا شكاوي للجهات المعنية حول نقص مادة المازوت وارتفاع سعرها، من دون وجود أي رد أو عمل من قبل المسؤولين لحل الأزمة، مشيرا إلى أن الجهات المسؤولة تقوم بقطع الكهرباء عن المدينة وتحويلها إلى الريف لمساعدة المزارعين للمحافظة على منتجاتهم الزراعية.

من جهتها، اعترضت عدة صفحات موالية للنظام في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، عن وضع الكهرباء بالمدينة وارتفاع سعر المازوت، في ظل انخفاض درجات الحرارة.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين