استمرار أزمة تأمين المازوت في مدن بريف الحسكة وتضاعف سعر الليتر الواحد

مكتب أخبار سوريا – الحسكة

استمرت اليوم، أزمة توفير مادة المازوت في مدن القامشلي وعامودا ورأس العين الخاضعة لسيطرة مشتركة بين القوات النظامية والإدارة الذاتية بريف الحسكة، والتي بدأت منذ حوالي أسبوع، في حين تضاعف سعر الليتر الواحد منها.

وقال أسامة الحمد، أحد سكان القامشلي، لـ”مكتب أخبارسوريا”، إن أزمة توفير المازوت تفاقمت بشكل ملحوظ في المدينة مؤخرا، إذ يشتكي معظم الأهالي من عدم وجود مازوت للتدفئة، خاصة في هذه الأحوال الجوية وانخفاض درجة الحرارة بشكل كبير هذا الأسبوع، حيث وصلت إلى قرابة تسع درجات مئوية تحت الصفر.

وأضاف الحمد أن الأزمة تزامنت مع ارتفاع سعر الليتر الواحد، حيث بلغ 250 ليرة سورية أي ما يعادل 0.5 دولار أميركي، في حين كان قبل أسبوع بـ 125 ليرة، ما زاد معاناة الأهالي في تأمينه خاصة في ظل أوضاعهم المادية السيئة وقلة فرص العمل بشكل عام.

وأوضح الحمد نقلا عن مسؤولين في بلدية الشعب التابعة للإدارة الذاتية، أن سبب الأزمة هو أن كمية المازوت التي تصل إلى المدينة بالأصل قليلة جدا، وتعمل لجنة على توزيع القسم الأكبر منها على الأهالي للتدفئة، في حين يوزع القسم الآخر على محطات الوقود في المدينة.

يشار إلى أن معظم الأهالي باتوا يعتمدون على مادة الحطب في التدفئة، بسبب عدم توفر مادة المازوت وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في اليوم، ما يحرم الاستفادة من وسائل التدفئة التي تعمل على التيار الكهربائي.

يذكر أن ثلاثة أطفال توفوا وأصيبت شقيقتهم بحروق، قبل عدة أيام، جراء احتراق منزلهم الواقع في حي ميسلون بمدينة القامشلي، وذلك أثناء محاولة الأطفال إشعال المدفأة التي تعمل على الحطب.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين