مع استمرار أزمة المحروقات .. مشاجرات في اللاذقية وإضراب سائقي “السرافيس” بجبلة

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

استمرت اليوم، أزمة توفير مادتي البنزين والمازوت في مدينتي اللاذقية وجبلة الخاضعتين لسيطرة القوات النظامية، والتي بدأت منذ عدة أيام، ما أدى إلى ازدحام ومشاحنات أمام محطات الوقود.

وقال علاء محمود، أحد سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن أرتالا كبيرة من السيارات تنتظر أمام محطات الوقود وخاصة محطتي بغداد وحورية وسط اللاذقية، لافتا إلى أن هذا الازدحام مستمر منذ عدة أيام، من دون معرفة أسباب انقطاع المحروقات أو إيجاد الحلول من قبل الجهات الحكومية.

وأضاف المصدر أن الانتظار الطويل أمام محطات الوقود أدى إلى انتشار الفوضى والمشاحنات وحدوث مشاجرات بين الأهالي، إضافة لازدحام في الحركة المرورية جراء اصطفاف السيارات حول المحطات، مشيرا إلى عناصر حفظ النظام ينتشرون بشكل دائم لتنظيم دور التعبئة إن وجدت محروقات، لافتا إلى أنهم اعتقلوا عدة أشخاص بسبب المشجارات.

وأردف محمود أن سعر الليتر الواحد من مادتي المازوت والبنزين ثابت منذ عدة أشهر ولم يرتفع في المدينتين رغم انقطاع المحروقات، حيث يبلغ سعر ليتر المازوت 180 ليرة سورية أي ما يعادل 0.37 دولار أميركي تقريبا وليتر البنزين 225 ليرة.

وفي مدينة جبلة، أضرب سائقو باصات النقل الصغيرة “السرافيس” عن العمل في نقل الركاب بين المدينة ويفها أمس، اعتراضا على قرار الجهات الحكومية بتخفيض مخصصاتهم من مادة المازوت.

وذكرت صفحات موالية للنظام في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن الإضراب أدى إلى توقف النقل بين جبلة وريفها، وسط اعتراض الطلاب والموظفين، حيث أن الإضراب منعهم من الذهاب إلى جامعتهم ووظائفهم.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين