القوات النظامية تسيطر على قرية دير قاق بريف حلب الشرقي

مكتب أخبار سوريا – حلب

سيطرت القوات النظامية والمليشيات الأجنبية المساندة لها، صباح اليوم، على قرية دير قاق الواقعة جنوب غرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مصدر مدني من الباب، فضل عدم ذكر اسمه، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن النظام سيطر على دير قاق الواقعة على بعد ثمانية كلم جنوب غرب الباب، بعد اشتباكات متقطعة مع عناصر التنظيم، وسط شن الطيران الحربي الروسي غارات عليها في عمليات إسناد للقوات النظامية المهاجمة.

وأضاف المصدر أن المواجهات أسفرت عن إصابة اكثر من خمسة مقاتلين من التنظيم، نقلوا إلى مشفى ميداني بالباب لتلقي العلاج، في حين لم تعرف خسائر القوات النظامية البشرية.

وكانت القوات النظامية وبإسناد جوي من الطيران لحربي الروسي سيطرت، مساء أمس، على قرية طومان جنوب غرب الباب بعد انسحاب عناصر التنظيم منها، باتجاه بلدة تادف وقرية أبو طلطل بريف حلب الشرقي.

الكاتب : كارة السفراني

شاهد أيضاً

“قسد” تسيطر على بلدة الكرامة شرق الرقة والتنظيم يجرح جنودا أميركيين غربها

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ظهر اليوم، على بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك ضمن معركة غضب الفرات المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال أحمد الخلف المقاتل بصفوف “قسد”، لـ”مكتب أخبار سوريا”: إن القوات أحكمت سيطرتها على البلدة بعد مواجهات استمرت قرابة أربع ساعات داخلها، تزامنا مع غارات لطيران التحالف الدولي أجبرت التنظيم على الانسحاب باتجاه قرى الريف الشرقي.

وأضاف أن المواجهات، التي اندلعت ليلة أمس واستمرت حتى ظهر اليوم وتعد الأعنف منذ بدء الهجوم للسيطرة على البلدة، أسفرت عن تدمير أربع سيارات مفخخة للتنظيم كانت معدة للتفجير، وسيارتي دفع رباعي، ومقتل سبعة عناصر من “قسد” وإصابة 17 آخرين، فيما قتل 17 عنصرا من التنظيم، غالبيتهم بغارات التحالف.

من جهتها، أعلنت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم، اليوم، إحباط التنظيم هجوم ثالث لقوات سوريا الديمقراطية وقوات أميركية على سد الفرات شمال مدينة الطبقة، وجرح جنود أميركيين في هجوم لمقاتلي التنظيم على قرية أبو هريرة غرب الطبقة.

وكان خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا، وأصيب 12 آخرين ليل أمس، جراء غارتين لطيران التحالف على مبنى سكني بحي الادخار شمال مدينة الرقة، ما تسببت أيضا بدمار كبير لحق بالمبنى المستهدف وأضرار بالممتلكات الخاصة.

الكاتب: إسلام يوسف