انقطاع المحروقات يشل الحركة في المدن الساحلية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

أدى استمرار أزمة توفير مادتي البنزين والمازوت في المدن الساحلية، وأبرزها اللاذقية وطرطوس وجبلة الخاضعة لسيطرة القوات النظامية، إلى انعدام حركة الآليات في شوارعها، وذلك لليوم الثالث على التوالي.

وقال ناشطون معارضون من الساحل، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن وضع مدينة جبلة يعد الأسوء بين المدن الساحلية بالنسبة لأزمة المحروقات، مؤكدين أن هذه الأزمة هي الأولى من نوعها التي تؤدي لشلل بالحركة في هذه المدن وذلك منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام في آذار 2011.

وأضافت المصادر أن أغلب الموظفين والطلاب لم يتوجهوا إلى أعمالهم وجامعاتهم اليوم بسبب توقف وسائل النقل جراء انقطاع المحروقات، لافتين إلى أن الوقود يباع خارج المحطات بأسعار مرتفعة جدا قد تصل إلى ألف ليرة سورية لليتر المازوت أو البينزين الواحد أي ما يعادل دولارين أميركيين تقريبا.

وأوضحت المصادر أن الأزمة تتزامن مع انتشار شائعات كبيرة حول نية الحكومة السورية بدمشق رفع أسعار المحروقات في الأيام المقبلة، مشيرين إلى أن أرتالا كبيرة من السيارات تنتظر أمام محطات الوقود، في حين أن بعض الأهالي يضطرون للمبيت في سياراتهم بانتتظار أن يأتي دورهم.

يذكر أن أزمة المحروقات بدأت في المدن الساحلية منذ حوالي أسبوع وازدادت بشكل كبير مؤخرا، فيما أدى الانتظار الطويل أمام محطات الوقود إلى انتشار الفوضى والمشاحنات وحدوث مشاجرات بين الأهالي، وسط انتشار حالة غضب بينهم حول أداء الحكومة وعدم قدرتها على حل الأزمات.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف