سقوط قتلى وجرحى مدنيين بانفجار لغمين أرضيين بريف الرقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

لقي ثلاثة مدنيين مصرعهم وأصيب اثنان آخران، صباح اليوم، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة كانوا يستقلونها قرب قرية المحمودلي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بريف الرقة الغربي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض محمد عثمان من ريف الرقة الغربي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن لغما يعتقد أنه من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية انفجر شمال قرية المحمودلي، والتي تعد أولى نقاط سيطرة “قسد” بشمال غرب مدينة الرقة، ما أدى إلى سقوط الضحايا الذين كانوا يحاولون الخروج من مناطق سيطرة التنظيم.

وأضاف المصدر أن الانفجار تسبب أيضا بأضرار كبيرة بالسيارة والمتاع الذي كان بداخلها، مشيرا أن عناصر القوات نقلوا الجرحى إلى المشفى الميداني في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وكان خمسة مدنيين قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون جميعهم من عائلة واحدة، وهم من قرية العبارة، ليل أمس، جراء انفجار لغم أرضي بهم قرب قرية معيزيلة الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف الرقة الشمالي، أثناء محاولتهم الخروج باتجاه مناطق سيطرة “قسد.”

يشار إلى أن عشرات المدنيين سقطوا بين قتيل وجريح منذ انطلاق حملة “غضب الفرات” مطلع شهر تشرين الثاني الفائت، في مناطق متفرقة بريفي الرقة الشمالي والغربي، جراء انفجار ألغام ارضية بهم، أثناء محاولتهم الخروج إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

المعارضة تقصف مركز قيادة عمليات نظامي بدرعا والطيران الروسي يستهدف أحياءها

مكتب أخبار سوريا – درعا

استهدفت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، اليوم، مركز قيادة عمليات ومستودع أسلحة للقوات النظامية في حي سجنة بمدينة درعا، بصاروخ محلي الصنع يزن حوالي 500 كيلو غرام، كانت المعارضة أنتجته في وقت سابق وأعلنت عنه باسم “صاروخ عمر”.

ونشرت غرفة العمليات، على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورا ملتقطة من الجو قالت إنها تظهر إطلاق الصاروخ والدمار الذي حل بالموقع المستهدف، مؤكدا أن الصاروخ تسبب بسقوط قتلى نظاميين وعطب دبابة وعربة وعدة سيارات.

في الأثناء، دارت مواجهات عنيفة في حي المنشية الذي انتزعت المعارضة معظمه مؤخرا، من الجيش النظامي والمليشيات الأجنبية التي تسانده، تركزت في محيط حاجز الإرشادية العسكري، من دون أن يتمكن أي من الطرفين التقدم على حساب الآخر.

في المقابل، قصفت الطائرات الروسية بأكثر من 20 غارة، بعضها محملة بقنابل عنقودية، الطيران المروحي النظامي بـ12 برميلا متفجرا، الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما تسبب بأضرار واسعة في المنازل ومدرسة.

الكاتب: عمار حوراني