سقوط قتلى وجرحى مدنيين بانفجار لغمين أرضيين بريف الرقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

لقي ثلاثة مدنيين مصرعهم وأصيب اثنان آخران، صباح اليوم، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة كانوا يستقلونها قرب قرية المحمودلي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بريف الرقة الغربي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض محمد عثمان من ريف الرقة الغربي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن لغما يعتقد أنه من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية انفجر شمال قرية المحمودلي، والتي تعد أولى نقاط سيطرة “قسد” بشمال غرب مدينة الرقة، ما أدى إلى سقوط الضحايا الذين كانوا يحاولون الخروج من مناطق سيطرة التنظيم.

وأضاف المصدر أن الانفجار تسبب أيضا بأضرار كبيرة بالسيارة والمتاع الذي كان بداخلها، مشيرا أن عناصر القوات نقلوا الجرحى إلى المشفى الميداني في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وكان خمسة مدنيين قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون جميعهم من عائلة واحدة، وهم من قرية العبارة، ليل أمس، جراء انفجار لغم أرضي بهم قرب قرية معيزيلة الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف الرقة الشمالي، أثناء محاولتهم الخروج باتجاه مناطق سيطرة “قسد.”

يشار إلى أن عشرات المدنيين سقطوا بين قتيل وجريح منذ انطلاق حملة “غضب الفرات” مطلع شهر تشرين الثاني الفائت، في مناطق متفرقة بريفي الرقة الشمالي والغربي، جراء انفجار ألغام ارضية بهم، أثناء محاولتهم الخروج إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

تشييع قتيلين من القوات النظامية في مدينة اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

شيعت القوات النظامية، اليوم، عنصرين في صفوفها بمدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرتها، كانا قتلا أمس في ريف المدينة الشمالي، جراء استهداف فصائل المعارضة مواقع تابعة للنظام بقذائف الدبابة.

وقال الناشط المدني المعارض رستم صلاح، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن القوات النظامية شيعت القتيلين في اللاذقية وتم نقلهما لاحقا لديفنا في قريتهما بريف مدينة جبلة، لافتا إلى أنهما تابعين للقوى البحرية في الجيش النظامي، في حين نشرت صفحات موالية للنظام في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” صورا للتشييع الذي ضم عددا كبير من عناصر النظام.

وأضاف المصدر أن كتيبة المدفعية والصواريخ التابعة للفرقة الأولى الساحلية المعارضة، كانت استهدفت بقذائف الدبابة أمس مبنى كان العنصران يتحصنان به قرب تلة رشو في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وذلك ردا على قصف النظام بالقذائف والصواريخ لمحور جبل القلعة، ما أدى إلى مقتل عنصر تابع للفرقة وإصابة آخر.

وأكد صلاح أن جبهات القتال في ريف اللاذقية تشهد اليوم هدوءا تاما، وذلك بعد يوم من القصف المدفعي والصاروخي المتبادل بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة طال مختلف محاور القتال بجبلي الأكراد والتركمان.

يذكر أن كثيرا من القتلى من أبناء محافظة اللاذقية يسقطون بشكل شبه يومي، خلال معارك القوات النظامية مع كل من فصائل المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية في مناطق مختلفة، بسبب انتساب عدد كبير من أبناء المحافظة إلى الجيش النظامي والقوات الرديفة له والتي تم تشكيلها خلال السنوات الست الأخيرة.

الكاتب : ريما عز الدين