إعادة تمثال حافظ الأسد إلى مدخل حماة بعد أكثر من خمس سنوات على إزالته

مكتب أخبار سوريا – حماة

أعادت القوات النظامية، اليوم، نصب تمثال الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد عند مدخل مدينة حماة الجنوبي، وذلك بعد أكثر من خمس سنوات على إزالته.

وقال أحد سكان مدينة حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن إعادة نصب التمثال تمت بحضور قيادات من الجيش النظامي بالمدينة ومسؤولين بفرعي الأمن الجوي والعسكري، لافتا إلى أن عناصر النظام فرضوا طوقا أمنيا مشددا حتى أنهت الرافعات نصب التمثال الذي أزالته القوات النظامية عقب المظاهرات التي حدثت في المدينة ومنها مظاهرات جمعة “مجزرة أطفال الحرية” في الثالث من حزيران 2011، حيث سقط برصاص عناصر الأمن في هذه الجمعة وحدها أكثر من 150 مدنيا بين قتيل وجريح، فضلا عن اعتقال العشرات.

وتوقع المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أن تشهد المدينة خلال الأيام القادمة مسيرات مؤيدة للنظام، مرجحا أن تكون إعادة التمثال “متعمدة” في الفترة التي توافق الذكرى الـ35 لـ”مجزرة حماة عام 1982″ التي نفذها الجيش النظامي في المدينة في فترة حكم حافظ الأسد، وراح ضحيتها أكثر من 50 ألف شخص بين قتيل ومفقود من أهالي المدينة، حسب التقديرات.

يشار إلى أن مدينة حماة، التي لم تخرج عن سيطرة القوات النظامية منذ اندلاع الاحتجاجات في سوريا في آذار 2011، يقطنها حوالي مليوني شخص نصفهم نازحون من عدة مناطق تشهد قصفا ومواجهات، ويعاني سكانها من سوء الخدمات ولا سيما انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من 20 ساعة وأزمة المحروقات، كحال معظم المدن السورية الخاضعة للنظام.

الكاتب : سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين