مصرع وإصابة مقاتلين معارضين إثر هجوم نظامي بالغاز السام في جبهة عربين بريف دمشق

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

لقي مقاتل معارض مصرعه وأصيب اثنان آخران على أطراف مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اليوم، إثر استخدام القوات النظامية التي تحاول التقدم في المنطقة الغاز السام في هجوم على موقع للمعارضة.

وقال ناشطون معارضون على صفحاتهم في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إن القتيل توفي إثر سقوطه على المدفأة بعد استنشاقه الغاز، وليس بسبب الغاز نفسه، مبينين أن المصابين الآخرين تجاوزا مرحلة الخطر.

في الأثناء، تدور اشتباكات عنيفة في عدة محاور على أطراف الغوطة الشرقية بين الطرفين، فيما أعلن جيش الإسلام عطب دبابة نظامية من طراز T72 على جبهة بلدة حوش نصري.

إلى ذلك، سقطت قذيفتا هاون في مدينة عين ترما، وقذيفة على أطراف مدينة دوما، وعدة قذائف مدفعية في مزارع الريحان بالغوطة، أدت جميعها لأضرار مادية.

من جهة أخرى، ما تزال حملة “مع الغوطة”، التي أطلقها ناشطون معارضون من المنطقة، تتفاعل في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أطلق المسؤولون عن صفحة “الثورة السورية” في فيس بوك تسمية “مع الغوطة” على يوم الجمعة المقبل، والذي اعتاد السوريون في المناطق الخاضعة للمعارضة على الخروج فيه للتظاهر ضد النظام قبل اشتداد القصف والمعارك قبل سنوات.

وفي ريف دمشق الغربي، تعرضت الأحياء السكنية في مدينة الزبداني وبلدتي مضايا وبقين المحاصرتين، للاستهداف بقذائف المدفعية ورصاص الرشاشات الثقيلة والقناصات.

الكاتب : أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين