مصرع وإصابة مقاتلين معارضين إثر هجوم نظامي بالغاز السام في جبهة عربين بريف دمشق

مكتب أخبار سوريا – ريف دمشق

لقي مقاتل معارض مصرعه وأصيب اثنان آخران على أطراف مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اليوم، إثر استخدام القوات النظامية التي تحاول التقدم في المنطقة الغاز السام في هجوم على موقع للمعارضة.

وقال ناشطون معارضون على صفحاتهم في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إن القتيل توفي إثر سقوطه على المدفأة بعد استنشاقه الغاز، وليس بسبب الغاز نفسه، مبينين أن المصابين الآخرين تجاوزا مرحلة الخطر.

في الأثناء، تدور اشتباكات عنيفة في عدة محاور على أطراف الغوطة الشرقية بين الطرفين، فيما أعلن جيش الإسلام عطب دبابة نظامية من طراز T72 على جبهة بلدة حوش نصري.

إلى ذلك، سقطت قذيفتا هاون في مدينة عين ترما، وقذيفة على أطراف مدينة دوما، وعدة قذائف مدفعية في مزارع الريحان بالغوطة، أدت جميعها لأضرار مادية.

من جهة أخرى، ما تزال حملة “مع الغوطة”، التي أطلقها ناشطون معارضون من المنطقة، تتفاعل في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أطلق المسؤولون عن صفحة “الثورة السورية” في فيس بوك تسمية “مع الغوطة” على يوم الجمعة المقبل، والذي اعتاد السوريون في المناطق الخاضعة للمعارضة على الخروج فيه للتظاهر ضد النظام قبل اشتداد القصف والمعارك قبل سنوات.

وفي ريف دمشق الغربي، تعرضت الأحياء السكنية في مدينة الزبداني وبلدتي مضايا وبقين المحاصرتين، للاستهداف بقذائف المدفعية ورصاص الرشاشات الثقيلة والقناصات.

الكاتب : أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

“قسد” تسيطر على بلدة الكرامة شرق الرقة والتنظيم يجرح جنودا أميركيين غربها

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ظهر اليوم، على بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك ضمن معركة غضب الفرات المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال أحمد الخلف المقاتل بصفوف “قسد”، لـ”مكتب أخبار سوريا”: إن القوات أحكمت سيطرتها على البلدة بعد مواجهات استمرت قرابة أربع ساعات داخلها، تزامنا مع غارات لطيران التحالف الدولي أجبرت التنظيم على الانسحاب باتجاه قرى الريف الشرقي.

وأضاف أن المواجهات، التي اندلعت ليلة أمس واستمرت حتى ظهر اليوم وتعد الأعنف منذ بدء الهجوم للسيطرة على البلدة، أسفرت عن تدمير أربع سيارات مفخخة للتنظيم كانت معدة للتفجير، وسيارتي دفع رباعي، ومقتل سبعة عناصر من “قسد” وإصابة 17 آخرين، فيما قتل 17 عنصرا من التنظيم، غالبيتهم بغارات التحالف.

من جهتها، أعلنت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم، اليوم، إحباط التنظيم هجوم ثالث لقوات سوريا الديمقراطية وقوات أميركية على سد الفرات شمال مدينة الطبقة، وجرح جنود أميركيين في هجوم لمقاتلي التنظيم على قرية أبو هريرة غرب الطبقة.

وكان خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا، وأصيب 12 آخرين ليل أمس، جراء غارتين لطيران التحالف على مبنى سكني بحي الادخار شمال مدينة الرقة، ما تسببت أيضا بدمار كبير لحق بالمبنى المستهدف وأضرار بالممتلكات الخاصة.

الكاتب: إسلام يوسف