“بالخطأ” .. الطيران الروسي يقتل ثلاثة جنود أتراك وخمسة من الجيش الحر قرب الباب

مكتب أخبار سوريا – حلب

استهدف الطيران الحربي الروسي الذي يساند القوات النظامية في تقدمها بمحيط مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، عصر اليوم، موقعا خاضعا لسيطرة قوات درع الفرات المدعومة من تركيا غربي الباب، ما أدى لمقتل ثلاثة جنود أتراك وخمسة من الجيش الحر.

وبين تائب المحمود أحد عناصر “درع الفرات”، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن الطيران الروسي استهدف مبنى كان يتمركز فيه عناصر سوريون وأتراك قرب قرية أم الزيدين، مشيرا إلى أن 23 جريحا سقطوا أيضا، بينهم 11 عنصرا تركيا، بترت أقدام بعضهم.

وأكد المحمود أن جميع المصابين نقلوا إلى المشافي التركية عبر معبر باب السلامة الحدودي بريف حلب الشمالي، متوقعا ازدياد عدد القتلى بسبب خطورة حالة بعض المصابين.

وفي السياق، دارت اشتباكات لأكثر من ساعة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين فصائل درع الفرات والقوات النظامية إثر الغارة الجوية الروسية، قي قرية أم الزندين، وذلك للمرة الأولى منذ بدء كل من الطرفين معركته للسيطرة على الباب، بشكل منفرد.

من جانبه، أعلن الجيش التركي أن الغارة الروسية التي أودت بحياة ثلاثة من جنوده كانت “الخطأ”، في حين بررت وزارة الدفاع الروسية الغارة بـ”قلة التنسيق” بخصوص الغارات الجوية على أطراف مدينة الباب.

الكاتب : كارة السفراني

شاهد أيضاً

إسقاط مروحية بريف اللاذقية والمعارضة تستهدف مواقع نظامية في جبلة والقرداحة

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

أسقطت فصائل المعارضة، اليوم، طائرة مروحية تابعة للقوات النظامية، وقصفت مواقع متفرقة لها بمدينتي جبلة والقرداحة، في ريف اللاذقية.

وقال الناشط المدني المعارض أحمد الحاج، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن حركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة أسقطت طائرة مروحية نظامية فوق بلدة سلمى بجبل الأكراد، عبر استهدافها بالمضادات الأرضية خلال تحليقها على علو منخفض فوق مناطق تواجد عناصرها، مشيرا إلى أن الحركة تكتمت على مصير الطيار.

وأضاف الحاج أن المعارضة استهدفت برشقات من صواريخ غراد مواقع نظامية في مدينة القرداحة ومطار حميميم الذي تتخذه القوات الروسية قاعدة عسكرية بريف جبلة الجنوبي، وذلك ضمن سلسلة استهداف المواقع النظامية في المحافظة دعما لمعركتي فصائل ريف حماه الجنوبي وشرقي دمشق، حسب المصدر.

وأكد الحاج أن القصف حقق إصابات بين العسكريين بريف جبلة، وأضرار مادية في القرداحة، فيما تصدت مضادات قاعدة حميميم للصواريخ وفجرت بعضها قبل أن تصل الهدف، مبينا أن المعارضة استهدف يوميا خلال الأيام الأربعة الفائتة مواقع متفرقة للقوات النظامية بجبل الأكراد، ومحيط بلدتي جبلة والقرداحة.

الكاتب: ريما عز الدين