“بالخطأ” .. الطيران الروسي يقتل ثلاثة جنود أتراك وخمسة من الجيش الحر قرب الباب

مكتب أخبار سوريا – حلب

استهدف الطيران الحربي الروسي الذي يساند القوات النظامية في تقدمها بمحيط مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، عصر اليوم، موقعا خاضعا لسيطرة قوات درع الفرات المدعومة من تركيا غربي الباب، ما أدى لمقتل ثلاثة جنود أتراك وخمسة من الجيش الحر.

وبين تائب المحمود أحد عناصر “درع الفرات”، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن الطيران الروسي استهدف مبنى كان يتمركز فيه عناصر سوريون وأتراك قرب قرية أم الزيدين، مشيرا إلى أن 23 جريحا سقطوا أيضا، بينهم 11 عنصرا تركيا، بترت أقدام بعضهم.

وأكد المحمود أن جميع المصابين نقلوا إلى المشافي التركية عبر معبر باب السلامة الحدودي بريف حلب الشمالي، متوقعا ازدياد عدد القتلى بسبب خطورة حالة بعض المصابين.

وفي السياق، دارت اشتباكات لأكثر من ساعة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين فصائل درع الفرات والقوات النظامية إثر الغارة الجوية الروسية، قي قرية أم الزندين، وذلك للمرة الأولى منذ بدء كل من الطرفين معركته للسيطرة على الباب، بشكل منفرد.

من جانبه، أعلن الجيش التركي أن الغارة الروسية التي أودت بحياة ثلاثة من جنوده كانت “الخطأ”، في حين بررت وزارة الدفاع الروسية الغارة بـ”قلة التنسيق” بخصوص الغارات الجوية على أطراف مدينة الباب.

الكاتب : كارة السفراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين