في الذكرى الـ18 لاعتقال أوجلان .. الإدارة الذاتية تجبر أصحاب المحال على إقفالها وتوقف الدوام بمؤسساتها

مكتب أخبار سوريا – حلب

أجبرت الإدارة الذاتية أصحاب المحال التجارية على إغلاقها، اليوم، في المناطق الخاضعة لسيطرتها بمحافظات الحسكة والرقة وحلب، وذلك بمناسبة الذكرى الـ18 على اعتقال السلطات التركية لمؤسس حزب العمال الكردستاني pkk”” عبد الله أوجلان، في حين عطلت المؤسسات التابعة لها.

وبين الناشط المدني جمعة مستو من مدينة عين العرب بريف حلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن جميع المؤسسات المدنية والعسكرية ومراكز الإدارة الذاتية أغلقت اليوم، كما أقفلت جميع المحال التجارية والأسواق في المدينة، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية لاعتقال عبد الله أوجلان.

وأضاف المصدر أن المدينة شهدت أيضا مظاهرة حاشدة نظمتها “منظمة حركة المجتمع الديمقراطي”، حيث انطلقت من أمام مشفى كوباني الجديد وسط المدينة بمشاركة آلاف المدنيين، الذين حملوا صور وشعارات نددت بممارسات السلطات التركية بحق أوجلان واحتجاجا على استمرار اعتقاله كما طالبوا بإطلاق سراحه.

من جهته، قال أسامة الحمد من مدينة القامشلي بريف الحسكة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن أصحاب المحال التجارية أغلقوا محالهم “خوفا” من أن تعتقلهم قوات الأسايش الكردية، التي أبلغتهم منذ عدة أيام بضرورة إغلاق المحال وإيقاف حركة الأسواق بمناسبة اعتقال أوجلان، مشيرا إلى أن حركة الأسواق بقيت على طبيعتها في منطقة المربع الأمني وشارع الكورنيش الخاضعة لسيطرة القوات النظامية في المدينة.

وأكد الحمد أن جميع المدن والبلدات في الحسكة والرقة وحلب الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية وذات الغالبية السكانية الكردية، توقف فيها النشاط التجاري بسبب إغلاق المحال التجارية والأسواق، باستثناء الأفران والمستشفيات والصيدليات، في حين أن بقيت المحال في القرى مفتوحة.

يذكر أن عبد الله أوجلان أسس وقاد حزب العمال الكردستاني عام 1978، وبدأ الحزب نشاطا عسكريا عام 1984 تخلله عدّة محاولات للسلام مع الحكومة التركية وللهدنة، إحداها عام 1998، وفي ذات الفترة انتقل أوجلان تحت ضغوط الحزب والحكومة التركية من منفاه في سوريا إلى روسيا ثم إيطاليا ثم اليونان ثم وصل إلى السفارة اليونانية في نيروبي في كينيا، حيث اعتقل وأرسل إلى تركيا في شباط 1999.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين