سائقو الباصات يضربون عن العمل في جبلة وعودة الازدحام إلى اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابع سائقو باصات النقل الصغيرة “السرافيس”، اليوم، إضرابهم عن العمل في نقل الركاب بين مدينة جبلة الخاضعة لسيطرة النظام وعدة قرى بريفها في محافظة اللاقية، احتجاجا على عدم وجود كميات كافية من المحرقات لتسيير مركباتهم، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقال الناشط المدني المعارض محمد عبد الله، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن السائقين تابعوا إضرابهم وذلك من أجل رفع تسعيرة الراكب الواحد، رغم توفر المحروقات في المدينة منذ ليلة أمس، وبدء انفراج أزمة توفيرها.

وأضاف المصدر أن الإضراب أثر بشكل سلبي على الأهالي، سيما الموظفين والطلاب الذين يريدون الذهاب لدوائرهم وجامعاتهم، في ظل دعوتهم للسائقين لإنهائه، خاصة وأن محطات الوقود بدأت بتعبئة المحروقات.

إلى ذلك، شهدت مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام أيضا، اليوم، حركة شبه طبيعية وعودة الازدحام إلى شوراعها، مع توفر المحروقات بمعظم محطات الوقود، حيث كانت أزمة توفير مادتي البنزين والمازوت السابقة على الحركة داخل المدينة.

يذكر أن أزمة المحروقات التي بدأت في المدن الساحلية منذ أكثر من أسبوع، هي الأكبر من نوعها منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام في آذار 2011، في حين أدى الانتظار الطويل أمام محطات الوقود إلى انتشار الفوضى والمشاحنات وحدوث مشاجرات بين الأهالي، إلا أنها بدأت بالانفراج أمس، خاصة بعد وصول ناقلات بحرية تحمل مشتقات نفطية إلى مرفأ مدينة بانياس.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

إسقاط مروحية بريف اللاذقية والمعارضة تستهدف مواقع نظامية في جبلة والقرداحة

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

أسقطت فصائل المعارضة، اليوم، طائرة مروحية تابعة للقوات النظامية، وقصفت مواقع متفرقة لها بمدينتي جبلة والقرداحة، في ريف اللاذقية.

وقال الناشط المدني المعارض أحمد الحاج، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن حركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة أسقطت طائرة مروحية نظامية فوق بلدة سلمى بجبل الأكراد، عبر استهدافها بالمضادات الأرضية خلال تحليقها على علو منخفض فوق مناطق تواجد عناصرها، مشيرا إلى أن الحركة تكتمت على مصير الطيار.

وأضاف الحاج أن المعارضة استهدفت برشقات من صواريخ غراد مواقع نظامية في مدينة القرداحة ومطار حميميم الذي تتخذه القوات الروسية قاعدة عسكرية بريف جبلة الجنوبي، وذلك ضمن سلسلة استهداف المواقع النظامية في المحافظة دعما لمعركتي فصائل ريف حماه الجنوبي وشرقي دمشق، حسب المصدر.

وأكد الحاج أن القصف حقق إصابات بين العسكريين بريف جبلة، وأضرار مادية في القرداحة، فيما تصدت مضادات قاعدة حميميم للصواريخ وفجرت بعضها قبل أن تصل الهدف، مبينا أن المعارضة استهدف يوميا خلال الأيام الأربعة الفائتة مواقع متفرقة للقوات النظامية بجبل الأكراد، ومحيط بلدتي جبلة والقرداحة.

الكاتب: ريما عز الدين