سائقو الباصات يضربون عن العمل في جبلة وعودة الازدحام إلى اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابع سائقو باصات النقل الصغيرة “السرافيس”، اليوم، إضرابهم عن العمل في نقل الركاب بين مدينة جبلة الخاضعة لسيطرة النظام وعدة قرى بريفها في محافظة اللاقية، احتجاجا على عدم وجود كميات كافية من المحرقات لتسيير مركباتهم، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقال الناشط المدني المعارض محمد عبد الله، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن السائقين تابعوا إضرابهم وذلك من أجل رفع تسعيرة الراكب الواحد، رغم توفر المحروقات في المدينة منذ ليلة أمس، وبدء انفراج أزمة توفيرها.

وأضاف المصدر أن الإضراب أثر بشكل سلبي على الأهالي، سيما الموظفين والطلاب الذين يريدون الذهاب لدوائرهم وجامعاتهم، في ظل دعوتهم للسائقين لإنهائه، خاصة وأن محطات الوقود بدأت بتعبئة المحروقات.

إلى ذلك، شهدت مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام أيضا، اليوم، حركة شبه طبيعية وعودة الازدحام إلى شوراعها، مع توفر المحروقات بمعظم محطات الوقود، حيث كانت أزمة توفير مادتي البنزين والمازوت السابقة على الحركة داخل المدينة.

يذكر أن أزمة المحروقات التي بدأت في المدن الساحلية منذ أكثر من أسبوع، هي الأكبر من نوعها منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام في آذار 2011، في حين أدى الانتظار الطويل أمام محطات الوقود إلى انتشار الفوضى والمشاحنات وحدوث مشاجرات بين الأهالي، إلا أنها بدأت بالانفراج أمس، خاصة بعد وصول ناقلات بحرية تحمل مشتقات نفطية إلى مرفأ مدينة بانياس.

الكاتب : ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين