مصرع ثلاثة أطفال ووالدتهم بقصف جوي على الهبيط بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

لقي ثلاثة أطفال ووالدتهم مصرعهم وأصيب مدنيون آخرون، اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي والمروحي النظامي بعدة غارات بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة والألغام البحرية، بلدة الهبيط الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب الجنوبي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض محمد شقلوب من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الطيران استهدف حافلة داخل الهبيط كان يستقلها نازحون من قرية زور المحروقة بريف حماة الشمالي، لافتا إلى أن فرق الدفاع المدني أسعفت الجرحى إلى المشفى الميداني في البلدة، كما أدى القصف إلى دمار واسع بالممتلكات.

وأضاف المصدر أن الطيران الحربي الروسي والنظامي كثف قصف الهبيط وقريتي مدايا سجنة وعابدين المجاورتين لها، موضحا أن البلدة تعد الطريق الواصل بين مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، إذ أنها أول منطقة تابعة للأخير، مشيرا إلى أن القصف أسفر عن توقف حركة السير على الطريق الواصل بين المحافظتين.

يشار إلى أن مناطق ريف إدلب تتعرض بشكل يومي لقصف جوي من الطيران الحربي الروسي والنظامي، بمعدل 15 غارة يوميا، ما يسفر معظمها عن سقوط قتلى وجرحى معظمهم مدنيون، وأضرار مادية كبيرة.

الكاتب : سوار الأحمد

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف