“قسد” تنتزع قريتين بريف الرقة وضحايا بقصف طيران التحالف على الطبقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ليل اليوم، على قريتي الصياد وحسن زيد شمال شرق مدينة الرقة، بعد مواجهات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أنس الأحمد، قيادي بالقوات، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن “قسد” شنت هجوما على القريتين انطلاقا من محور قرية المكمان شمال شرق الرقة، وذلك في المرحلة الثالثة من معركة “غضب الفرات” والتي أطلقتها مطلع الشهر الحالي للسيطرة على ريف الرقة الشرقي.

وأضاف المصدر أن المواجهات، التي تزامنت مع غارات مكثفة شنها طيران التحالف الدولي وقصف مدفعي متبادل بين الجانبين، أدت إلى مقتل سبعة عناصر من التنظيم وانسحابه من القريتين إلى قرية العبارة، في حين لم يصب أو يقتل أحد من مقاتلي القوات.

وأشار الأحمد إلى أن أكثر ما يعيق تقدم “قسد” بالريف هو كثرة الألغام التي زرعها التنظيم قرب خطوط المواجهات والقرى التي ينسحب منها، لافتا إلى الفرق الهندسية في القوات تعمل “بجهد مضاغف” لإزالتها وفتح الطرق أمام المدنيين الذين يحاولون الخروج من مناطق سيطرة التنظيم، على حد تعبيره.

إلى ذلك، أكد الناشط الإعلامي المعارضة محمد عثمان من ريف الرقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن مدنيا قتل وأصيب ستة آخرون، مساء اليوم، جراء استهداف طيران التحالف بثلاث غارات، مواقع سكنية قرب مدرسة عمر المختار ودوار العجرمي في الحي الثاني بمدينة الطبقة الخاضعة لسيطرة التنظيم جنوب غرب مدينة الرقة، كما أسفرت الغارات أيضا عن دمار منزلين وأضرار مادية كبيرة بمبنى المدرسة وغيرها من الممتلكات العامة والخاصة.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

إسقاط مروحية بريف اللاذقية والمعارضة تستهدف مواقع نظامية في جبلة والقرداحة

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

أسقطت فصائل المعارضة، اليوم، طائرة مروحية تابعة للقوات النظامية، وقصفت مواقع متفرقة لها بمدينتي جبلة والقرداحة، في ريف اللاذقية.

وقال الناشط المدني المعارض أحمد الحاج، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن حركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة أسقطت طائرة مروحية نظامية فوق بلدة سلمى بجبل الأكراد، عبر استهدافها بالمضادات الأرضية خلال تحليقها على علو منخفض فوق مناطق تواجد عناصرها، مشيرا إلى أن الحركة تكتمت على مصير الطيار.

وأضاف الحاج أن المعارضة استهدفت برشقات من صواريخ غراد مواقع نظامية في مدينة القرداحة ومطار حميميم الذي تتخذه القوات الروسية قاعدة عسكرية بريف جبلة الجنوبي، وذلك ضمن سلسلة استهداف المواقع النظامية في المحافظة دعما لمعركتي فصائل ريف حماه الجنوبي وشرقي دمشق، حسب المصدر.

وأكد الحاج أن القصف حقق إصابات بين العسكريين بريف جبلة، وأضرار مادية في القرداحة، فيما تصدت مضادات قاعدة حميميم للصواريخ وفجرت بعضها قبل أن تصل الهدف، مبينا أن المعارضة استهدف يوميا خلال الأيام الأربعة الفائتة مواقع متفرقة للقوات النظامية بجبل الأكراد، ومحيط بلدتي جبلة والقرداحة.

الكاتب: ريما عز الدين