“قسد” تنتزع قريتين بريف الرقة وضحايا بقصف طيران التحالف على الطبقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ليل اليوم، على قريتي الصياد وحسن زيد شمال شرق مدينة الرقة، بعد مواجهات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أنس الأحمد، قيادي بالقوات، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن “قسد” شنت هجوما على القريتين انطلاقا من محور قرية المكمان شمال شرق الرقة، وذلك في المرحلة الثالثة من معركة “غضب الفرات” والتي أطلقتها مطلع الشهر الحالي للسيطرة على ريف الرقة الشرقي.

وأضاف المصدر أن المواجهات، التي تزامنت مع غارات مكثفة شنها طيران التحالف الدولي وقصف مدفعي متبادل بين الجانبين، أدت إلى مقتل سبعة عناصر من التنظيم وانسحابه من القريتين إلى قرية العبارة، في حين لم يصب أو يقتل أحد من مقاتلي القوات.

وأشار الأحمد إلى أن أكثر ما يعيق تقدم “قسد” بالريف هو كثرة الألغام التي زرعها التنظيم قرب خطوط المواجهات والقرى التي ينسحب منها، لافتا إلى الفرق الهندسية في القوات تعمل “بجهد مضاغف” لإزالتها وفتح الطرق أمام المدنيين الذين يحاولون الخروج من مناطق سيطرة التنظيم، على حد تعبيره.

إلى ذلك، أكد الناشط الإعلامي المعارضة محمد عثمان من ريف الرقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن مدنيا قتل وأصيب ستة آخرون، مساء اليوم، جراء استهداف طيران التحالف بثلاث غارات، مواقع سكنية قرب مدرسة عمر المختار ودوار العجرمي في الحي الثاني بمدينة الطبقة الخاضعة لسيطرة التنظيم جنوب غرب مدينة الرقة، كما أسفرت الغارات أيضا عن دمار منزلين وأضرار مادية كبيرة بمبنى المدرسة وغيرها من الممتلكات العامة والخاصة.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين