“قسد” تنتزع قريتين بريف الرقة وضحايا بقصف طيران التحالف على الطبقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ليل اليوم، على قريتي الصياد وحسن زيد شمال شرق مدينة الرقة، بعد مواجهات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أنس الأحمد، قيادي بالقوات، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن “قسد” شنت هجوما على القريتين انطلاقا من محور قرية المكمان شمال شرق الرقة، وذلك في المرحلة الثالثة من معركة “غضب الفرات” والتي أطلقتها مطلع الشهر الحالي للسيطرة على ريف الرقة الشرقي.

وأضاف المصدر أن المواجهات، التي تزامنت مع غارات مكثفة شنها طيران التحالف الدولي وقصف مدفعي متبادل بين الجانبين، أدت إلى مقتل سبعة عناصر من التنظيم وانسحابه من القريتين إلى قرية العبارة، في حين لم يصب أو يقتل أحد من مقاتلي القوات.

وأشار الأحمد إلى أن أكثر ما يعيق تقدم “قسد” بالريف هو كثرة الألغام التي زرعها التنظيم قرب خطوط المواجهات والقرى التي ينسحب منها، لافتا إلى الفرق الهندسية في القوات تعمل “بجهد مضاغف” لإزالتها وفتح الطرق أمام المدنيين الذين يحاولون الخروج من مناطق سيطرة التنظيم، على حد تعبيره.

إلى ذلك، أكد الناشط الإعلامي المعارضة محمد عثمان من ريف الرقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن مدنيا قتل وأصيب ستة آخرون، مساء اليوم، جراء استهداف طيران التحالف بثلاث غارات، مواقع سكنية قرب مدرسة عمر المختار ودوار العجرمي في الحي الثاني بمدينة الطبقة الخاضعة لسيطرة التنظيم جنوب غرب مدينة الرقة، كما أسفرت الغارات أيضا عن دمار منزلين وأضرار مادية كبيرة بمبنى المدرسة وغيرها من الممتلكات العامة والخاصة.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف