قصف روسي على ريف إدلب والمعارضة تستهدف بالصواريخ قلعة شلف

مكتب أخبار سوريا – إدلب

شن الطيران الحربي الروسي، ليل اليوم، غارات على مناطق بريف إدلب الغربي الخاضعة لسيطرة المعارضة، في حين قصف فصائل المعارضة مراكز النظام في قلعة شلف بريف اللاذقية الشمالي.

وقال الناشط المدني المعارض رستم صلاح، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الطيران الروسي استهدف بخمس غارات قرية سد الشغر بريف مدينة جسر الشغور الغربي، ما أسفر عن دمار كبير بالممتلكات ونزوح العديد من العائلات وسط انتشار حالة خوف كبيرة بينهم نظرا لقوة صوت الانفجارات وقدرة الصواريخ التدميرية، لافتا إلى أنها المرة الأولى التي تستخدم فيها هكذا صواريخ لقصف المنطقة.

ومن جهة أخرى، استهدف مقاتلو جيش إدلب الحر، اليوم، بعشرات الصواريخ من طراز غراد، مراكز القوات النظامية في قلعة شلف بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، ما أدى إلى سقوط إصابات في صفوفها واندلاع حرائق في الأماكن المستهدفة، حسب صلاح.

يذكر أن عناصر الفرقة الأولى الساحلية دمروا، أمس، سيارة نظامية محملة بالذخيرة في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، عبر استهدافها بصاروخ من طراز تاو مضاد للدروع.

الكاتب : ريما عز الدين

 

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف