ضحايا بقصف جوي روسي مكثف على درعا وريفها وإصابة مراسل “الجزيرة” بجروح خطرة

مكتب أخبار سوريا – درعا

شن الطيران الحربي الروسي، اليوم، عشرات الغارات على مناطق متفرقة بمحافظة درعا، ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة آخرين، تزامنا مع مواجهات متقطعة في حي المنشية بمدينة درعا بين فصائل المعارضة من جهة والقوات النظامية وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وكثف الطيران الروسي قصف مباني سكنية في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما أدى إلى مصرع ثلاثة مدنيين وإصابة أكثر من تسعة آخرين، كما أُصيب مراسل قناة “الجزيرة” الفضائية بجروح خطرة أدت إلى بتر يده اليسرى، حيث نقل إلى مشفى في المملكة الأردنية لتلقي العلاج.

واستهدف الطيران بـ11 غارة مدينة بصرى الشام الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الشرقي، طالت منازل وأبنية سكنية فيها، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين بجروح متوسطة وخطرة، أسعفوا إلى المشفى الميداني في المدينة.

كما شن الطيران أكثر من 12 غارة على بلدة النعيمة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الشرقي، والتي تعد بوابة مدينة درعا الشرقية، من دون أن يؤدي ذلك لسقوط ضحايا.

وفي ريف درعا الغربي، لقي مدني مصرعه وأُصيب آخرون، جراء استهداف القوات النظامية بقذائف المدفعية، مناطق سكنية في بلدة اليادودة الخاضعة لسيطرة المعارضة، والتي تعد المدخل الغربي لمدينة درعا.

يشار إلى أن قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، أعلنت، اليوم، أن المقاتلات الروسية شنت خلال الأيام الخمسة الفائتة 340 غارة على مناطق سيطرة المعارضة بمحافظة درعا، في عملية إسناد للقوات النظامية التي تحاول صد تقدم فصائل المعارضة في حي المنشية بمدينة درعا.

الكاتب : عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين