ضحايا بقصف جوي روسي مكثف على درعا وريفها وإصابة مراسل “الجزيرة” بجروح خطرة

مكتب أخبار سوريا – درعا

شن الطيران الحربي الروسي، اليوم، عشرات الغارات على مناطق متفرقة بمحافظة درعا، ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة آخرين، تزامنا مع مواجهات متقطعة في حي المنشية بمدينة درعا بين فصائل المعارضة من جهة والقوات النظامية وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وكثف الطيران الروسي قصف مباني سكنية في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما أدى إلى مصرع ثلاثة مدنيين وإصابة أكثر من تسعة آخرين، كما أُصيب مراسل قناة “الجزيرة” الفضائية بجروح خطرة أدت إلى بتر يده اليسرى، حيث نقل إلى مشفى في المملكة الأردنية لتلقي العلاج.

واستهدف الطيران بـ11 غارة مدينة بصرى الشام الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الشرقي، طالت منازل وأبنية سكنية فيها، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين بجروح متوسطة وخطرة، أسعفوا إلى المشفى الميداني في المدينة.

كما شن الطيران أكثر من 12 غارة على بلدة النعيمة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الشرقي، والتي تعد بوابة مدينة درعا الشرقية، من دون أن يؤدي ذلك لسقوط ضحايا.

وفي ريف درعا الغربي، لقي مدني مصرعه وأُصيب آخرون، جراء استهداف القوات النظامية بقذائف المدفعية، مناطق سكنية في بلدة اليادودة الخاضعة لسيطرة المعارضة، والتي تعد المدخل الغربي لمدينة درعا.

يشار إلى أن قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، أعلنت، اليوم، أن المقاتلات الروسية شنت خلال الأيام الخمسة الفائتة 340 غارة على مناطق سيطرة المعارضة بمحافظة درعا، في عملية إسناد للقوات النظامية التي تحاول صد تقدم فصائل المعارضة في حي المنشية بمدينة درعا.

الكاتب : عمار حوراني

شاهد أيضاً

إسقاط مروحية بريف اللاذقية والمعارضة تستهدف مواقع نظامية في جبلة والقرداحة

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

أسقطت فصائل المعارضة، اليوم، طائرة مروحية تابعة للقوات النظامية، وقصفت مواقع متفرقة لها بمدينتي جبلة والقرداحة، في ريف اللاذقية.

وقال الناشط المدني المعارض أحمد الحاج، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن حركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة أسقطت طائرة مروحية نظامية فوق بلدة سلمى بجبل الأكراد، عبر استهدافها بالمضادات الأرضية خلال تحليقها على علو منخفض فوق مناطق تواجد عناصرها، مشيرا إلى أن الحركة تكتمت على مصير الطيار.

وأضاف الحاج أن المعارضة استهدفت برشقات من صواريخ غراد مواقع نظامية في مدينة القرداحة ومطار حميميم الذي تتخذه القوات الروسية قاعدة عسكرية بريف جبلة الجنوبي، وذلك ضمن سلسلة استهداف المواقع النظامية في المحافظة دعما لمعركتي فصائل ريف حماه الجنوبي وشرقي دمشق، حسب المصدر.

وأكد الحاج أن القصف حقق إصابات بين العسكريين بريف جبلة، وأضرار مادية في القرداحة، فيما تصدت مضادات قاعدة حميميم للصواريخ وفجرت بعضها قبل أن تصل الهدف، مبينا أن المعارضة استهدف يوميا خلال الأيام الأربعة الفائتة مواقع متفرقة للقوات النظامية بجبل الأكراد، ومحيط بلدتي جبلة والقرداحة.

الكاتب: ريما عز الدين