عشرات القتلى والجرحى بقصف لطيران التحالف على ريف الرقة والتنظيم يعدم عنصرين من “قسد” بالطبقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

لقي 22 مدنيا مصرعهم، بينهم سبعة من عائلة واحدة، وأصيب أكثر من 30 آخرين، ظهر اليوم، جراء استهداف طيران التحالف الدولي بست غارات، قرية مزرعة تشرين الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بريف الرقة الشمالي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض محمد عثمان نقلا عن مصادر مدنية من داخل القرية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الطيران استهدف مواقع سكنية وسط القرية، مؤكدا وجود 13 حالة حرجة بن الجرحى، الذين نقلوا بواسطة الأهالي وسيارات تابعة للتنظيم إلى مشافي مدينة الرقة.

وأضاف المصدر أن الغارات أسفرت أيضا عن دمار سبعة منازل بشكل كامل واحتراق ثلاثة منازل أخرى وأضرار مادية كبيرة بعدد من الأبنية والممتلكات الأخرى، فضلا عن احتراق أربع سيارات مدنية وجرارين زراعيين، إضافة لنفوق عدد من المواشي.

وكانت طائرات التحالف الدولي، استهدفت بثلاث غارات مساء أمس، مواقع سكنية في الحي الثاني بمدينة الطبقة، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة ستة آخرين، إضافة لأضرار مادية كبيرة.

إلى ذلك، أعدم تنظيم الدولة الإسلامية، اليوم، عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في مدينة الطبقة بريف الرقة الجنوبي.

وأوضح عثمان نقلا عن مصادر مدنية من الطبقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم أعدم العنصرين ذبحا بالسكين في الحي الثاني الذي تعرض للقصف الجوي أمس، مبينا أن التنظيم كان أسر العنصرين خلال المواجهات الأخيرة في قرية سويدية كبيرة بريف الرقة الغربي.

يذكر أن التنظيم أعدم عنصرا من قوات سوريا الديمقراطية أواخر شهر كانون الثاني الفائت، في ساحة مسجد الرضوان وسط الطبقة، بعد أن تمكن من أسره خلال المواجهات بريف الرقة الغربي.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف