“قسد” تعلن حصيلة أسبوع من المواجهات مع التنظيم بريفي الرقة ودير الزور

مكتب أخبار سوريا – الحسكة

عقدت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم، مؤتمرا صحافيا في مقر قيادتها العامة بمدينة الحسكة، أوضحت خلاله حصيلة المواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية خلال الأسبوع الماضي بريفي الرقة ودير الزور، وذلك ضمن معركة غضب الفرات.

وتلت جيهان شيخ أحمد، الناطقة الرسمية باسم غرفة عمليات غضب الفرات بيانا جاء فيه، أن القوات سيطرت خلال أسبوع وبسرعة “مذهلة” على 60 قرية و147 مزرعة في ريف الرقة الشرقي، و 46 قرية و19 مزرعة في ريف دير الزور الغربي، والتي تقدر بمساحة 1762 كيلو متر مربع، مشيرة إلى أن عزل الرقة عن دير الزور بات بين قوسين أو أدنى، على حد قولها.

وأضافت أن “قسد” تمكنت من قتل 172 عنصرا من التنظيم وأسرت ثمانية آخرين، إضافة لتدمير مركزين لتجهيز العربات المفخخة ومستودع ذخيرة، وتدمير تسع سيارات مفخخة وست سيارات عسكرية ودراجتين ناريتين، وسيارتين مزودتين برشاشي دوشكا، ومدفعين وثلاثة كشافات صغيرة، إضافة للاستيلاء على 30 بندقة آلية من طراز “كلاشنكوف” و111 مخزن وثلاثة آلاف طلقة وثلاث جعب عسكرية.

وفي المقابل، قتل عشرة عناصر من القوات وأصيب 11 آخرين خلال الأسبوع الأخير من معركة غضب الفرات.

من جانبه، قال أنس الأحمد، قيادي بصفوف “قسد”، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الهدف من السيطرة على مناطق بريف دير الزور الغربي هو تأمين مساحة واسعة وتعزيز خطوط دفاع القوات للتصدي لمحاولات تقدم التنظيم باتجاه ريف الرقة الشرقي، بعد أن تكمل “قسد” حصار مدينة الرقة وتعزلها عن محافظة دير الزور.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية أعلنت منتصف الشهر الحالي، انطلاق المرحلة الثالثة من معركة غضب الفرات، الهادفة لحصار مدينة الرقة وعزلها عن دير الزور.

الكاتب : إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين