“قسد” تسلم قرى منبج المحاذية لجبهات القتال مع المعارضة للقوات النظامية

مكتب أخبار سوريا – حلب

أعلن المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها التابع لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم، عزمه تسليم القرى المحاذية لمواقع فصائل المعارضة شرق مدينة الباب بريف حلب الشرقي إلى القوات النظامية.

وقال المجلس في بيان نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أنه اتفق مع الجانب الروسي على تسليم القرى الواقعة غرب منبج، على خط التماس مع قوات درع الفرات المدعومة من تركيا، والمحاذية لمنطقة الباب، لقوات حرس الحدود التابعة للدولة السورية، التي ستقوم بمهام حماية الخط الفاصل بين قوات مجلس منبج العسكري ومناطق سيطرة الجيش التركي ودرع الفرات، على حد قوله.

وبرر المجلس الخطوة بـ”حماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب والدماء وما تحمله من مآس، وحفاظا على أمن وسلامة مدينة منبج وريفها، فضلا عن قطع الطريق أمام الاطماع التركية باحتلال مزيدا من الأراضي السورية”، على حد تعبيره.

وكانت فصائل المعارضة المنضوية في “درع الفرات” واصلت تقدمها، أمس، على حساب قوات سوريا الديمقراطية، بعد سيطرتها عدة قرى شرق مدينة الباب إثر مواجهات عنيفة، كما خاضت اشتباكات لأكثر من أربع ساعات في قرية فيخة صغيرة شرق مدينة الباب، تمكنت خلالها من أسر عنصرين نظاميين.

يشار إلى أن القوات النظامية سيطرت على قرية جب الخفي أول أمس، لتدخل بذلك الحدود الإدارية لمنطقة منبج وتصبح على تماس مباشر مع قوات سوريا الديمقراطية، موقفة بذلك تقدم فصائل المعارضة على حساب التنظيم بريف حلب الشرقي.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين