اختتام مفاوضات جنيف بورقة من 12 بندا وأربع سلال ووعد بدعوة جديدة

مكتب أخبار سوريا – دمشق

اختتمت وفود الحكومة السورية بدمشق، والهيئة العليا للمفاوضات ومنصتي موسكو والقاهرة المعارضة، مساء اليوم، الجولة الرابعة من المفاوضات في مدينة جنيف السويسرية، والتي بدأت في الـ23 من الشهر الفائت، بالاتفاق على “خطة مكونة من أرع سلال”.

وقال رئيس وفود المعارضة نصر الحريري، في مؤتمر صحفي، إن المعارضة لديها بعض الملاحظات “لإغناء” ورقة تضم 12 مبدأ عاما بشأن مستقبل سوريا، قدمها المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان ديمستورا للوفود اليوم، مؤكدا أن جولة المفاوضات انتهت من دون نتائج واضحة، لكنها بحثت قضايا متعلقة بالانتقال السياسي بقدر مقبول من التعمق للمرة الأولى، على حد تعبيره.

وشدد الحريري على أن وفود المعارضة متفقة على تحقيق طموحات الشعب السوري، و”ليس الشعب الثائر فقط”، مردفا “نشعر بالألم عندما نرى الضابط السوري يحارب شعبه، ثم عند موته من أجل كرسي بشار الأسد يعوَض ذووه برأس ماعز وساعة”.

من جانبه، غادر وفد النظام مقر الأمم المتحدة في جنيف بعد جلسة محادثات مع ديمستورا من دون عقد مؤتمر صحفي، ولكن رئيسه بشار الجعفري قال في مؤتمر صحفي أمس أن الجلسة تناولت “المواضيع الجوهرية وأبرزها مكافحة الإرهاب”، محملا من يسميه “وفد الرياض”، في إشارة إلى الهيئة العليا للمفاوضات، مسؤولية أي فشل للمحادثات في جنيف.

بدوره، قال ديمستورا، في مؤتمر صحفي أيضا، إن الجولة الرابعة من المحادثات السورية – السورية كانت “إيجابية”، مشددا على أن حل الأزمة في سوريا لن يكون إلا سياسيا، واصفا من يقول إن الحل عسكري بأنه “واهم”، فيما كشف أنه سيدعو لجولة مفاوضات خامسة الشهر الجاري.

وأضاف المبعوث الأممي أن الاجتماعات هدفها مناقشة تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254، الذي يحتوي “ترتيبا واضحا وجدولة زمنية”، معتبرا جلوس المعارضة والنظام في قاعة واحدة لحظة تاريخية، في إشارة إلى الجلسة الافتتاحية للجولة الحالية التي رفع ديمستورا صورة لها خلال حديثه، لافتا إلى أنه سيدعو إلى المحادثات المباشرة عندما يرى أن الوقت قد حان لذلك، على حد تعبيره.

وأضاف دي ميستورا في مؤتمر صحفي له اليوم في جنيف إن “جدول الأعمال يتضمن أربع سلات، تناقش مستقبل الحكم في سوريا وصياغة دستور جديد واجراء انتخابات نزيهة وشفافة، وسلة مكافحة الإرهاب التي أضيفت بناء على طلب وفد النظام، مشيرا إلى وضع منهجية سيتم من خلالها معالجة السلال الأربع بشكل متواز.

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين