إعدام أربعة أشخاص في سلقين بتهمة القتل واغتصاب فتاة بالسادسة

مكتب أخبار سوريا – إدلب

أعدمت هيئة تحرير الشام المعارضة، ظهر اليوم، أربعة أشخاص “رميا بالرصاص”، وسط مدينة سلقين الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الشمالي.

وأوضح عبد الرزاق الحسين من سكان المدينة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن ثلاثة أشخاص من قرية تل عمار القريبة من سلقين أعدموا بعد اتهامهم بالقتل العمد، في حين أعدم الشخص الرابع وهو من أبناء سلقين بتهمة اغتصاب فتاة عمرها ست سنوات، لافتا إلى أن ذلك تم بحضور حشد كبير من الأهالي.

وكانت الهيئة تشكلت بعد اندماج خمسة فصائل عسكرية معارضة، وهي جبهتا فتح الشام وأنصار الدين وحركة نور الدين الزنكي وجيش السنة ولواء الحق، أواخر كانون الثاني الفائت، بقيادة أبو جابر هاشم الشيخ الذي كان قائدا سابقا لحركة أحرار الشام الإسلامية، الفصيل “الند” للهيئة في الشمال السوري.

وفي سياق آخر، قتلت امرأتان وأصيب مدنيون آخرون بجروح، اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي، بغارات بالصواريخ الفراغية، مدينة جسر الشغور الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الغربي.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

المعارضة تقصف مركز قيادة عمليات نظامي بدرعا والطيران الروسي يستهدف أحياءها

مكتب أخبار سوريا – درعا

استهدفت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، اليوم، مركز قيادة عمليات ومستودع أسلحة للقوات النظامية في حي سجنة بمدينة درعا، بصاروخ محلي الصنع يزن حوالي 500 كيلو غرام، كانت المعارضة أنتجته في وقت سابق وأعلنت عنه باسم “صاروخ عمر”.

ونشرت غرفة العمليات، على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورا ملتقطة من الجو قالت إنها تظهر إطلاق الصاروخ والدمار الذي حل بالموقع المستهدف، مؤكدا أن الصاروخ تسبب بسقوط قتلى نظاميين وعطب دبابة وعربة وعدة سيارات.

في الأثناء، دارت مواجهات عنيفة في حي المنشية الذي انتزعت المعارضة معظمه مؤخرا، من الجيش النظامي والمليشيات الأجنبية التي تسانده، تركزت في محيط حاجز الإرشادية العسكري، من دون أن يتمكن أي من الطرفين التقدم على حساب الآخر.

في المقابل، قصفت الطائرات الروسية بأكثر من 20 غارة، بعضها محملة بقنابل عنقودية، الطيران المروحي النظامي بـ12 برميلا متفجرا، الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما تسبب بأضرار واسعة في المنازل ومدرسة.

الكاتب: عمار حوراني