إعدام أربعة أشخاص في سلقين بتهمة القتل واغتصاب فتاة بالسادسة

مكتب أخبار سوريا – إدلب

أعدمت هيئة تحرير الشام المعارضة، ظهر اليوم، أربعة أشخاص “رميا بالرصاص”، وسط مدينة سلقين الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الشمالي.

وأوضح عبد الرزاق الحسين من سكان المدينة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن ثلاثة أشخاص من قرية تل عمار القريبة من سلقين أعدموا بعد اتهامهم بالقتل العمد، في حين أعدم الشخص الرابع وهو من أبناء سلقين بتهمة اغتصاب فتاة عمرها ست سنوات، لافتا إلى أن ذلك تم بحضور حشد كبير من الأهالي.

وكانت الهيئة تشكلت بعد اندماج خمسة فصائل عسكرية معارضة، وهي جبهتا فتح الشام وأنصار الدين وحركة نور الدين الزنكي وجيش السنة ولواء الحق، أواخر كانون الثاني الفائت، بقيادة أبو جابر هاشم الشيخ الذي كان قائدا سابقا لحركة أحرار الشام الإسلامية، الفصيل “الند” للهيئة في الشمال السوري.

وفي سياق آخر، قتلت امرأتان وأصيب مدنيون آخرون بجروح، اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي، بغارات بالصواريخ الفراغية، مدينة جسر الشغور الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الغربي.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف