عشرات الضحايا ونفوق أغنام بغارات للتحالف على سوقٍ شرقي الرقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

قتل تسعة مدنيين، بينهم ثلاثة عمال، وأصيب نحو 25 آخرين ظهر اليوم، جراء استهداف طيران التحالف الدولي سوق أغنام شرقي مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، ما دفع المتواجدين فيه لإخلائه فورا.

وأوضح مصدر مدني من داخل الرقة فضل عدم كشف هويته، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن طيران التحالف الدولي استهدف سوق “الماكف” لتجارة الأغنام قرب حي المشلب شرقي المدينة الرقة بخمس غارات، ما تسببت بدمار خمس محلات تجارية واحتراق خمس سيارات مدنية كانت مركونة بجانبها، ونفوق عدد كبير من المواشي، مبينا أن الجرحى نقلوا إلى النقاط الطبية داخل المدينة، في حين ما تزال حالة بعضهم حرجة.

كما دمر التحالف بغارتين جويتين مبنى مخفر حي الدرعية شمال الرقة، ليفرض بعدها التنظيم طوقا أمنيا حوله ويمنع المدنيين من الاقتراب منه، وسط أنباء عن مقتل عناصره الذين كانوا بداخله إثر تهدمه كليا.

وفي السياق، قال الناشط الإعلامي المعارض مهاب ناصر، نقلا عن مصادر مدنية من داخل مدينة الطبقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن 12 مدنيا قتلوا وأصيب 17 آخرين بينهم أطفال، ليل أمس، جراء غارات لطيران التحالف مواقع متفرقة داخل المدينة الواقعة بريف الرقة الغربي.

وأضاف أن الغارات استهدفت مواقع سكنية قرب مرآب السيارات ومبنى الإطفاء ودوار الكنسية والمركز الثقافي في الحي الثاني، ومشفى الميداني ومنازل سكنية قرب الفرن الآلي وسط المدينة، ما تسببت بدمار واسع بالأبنية السكنية وخروج المشفى الميداني عن الخدمة.

يشار إلى أن عشرات المدنيين سقطوا خلال الساعات الـ 24 الماضية، نتيجة غارات على مناطق تخضع لسيطرة التنظيم بريف الرقة، والتي يشنها التحالف دعما لقوات سوريا الديمقراطية تزامنا مع مواجهات عنيفة تخوضها بريف المدينة الشرقي.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

“قسد” تسيطر على بلدة الكرامة شرق الرقة والتنظيم يجرح جنودا أميركيين غربها

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ظهر اليوم، على بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك ضمن معركة غضب الفرات المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال أحمد الخلف المقاتل بصفوف “قسد”، لـ”مكتب أخبار سوريا”: إن القوات أحكمت سيطرتها على البلدة بعد مواجهات استمرت قرابة أربع ساعات داخلها، تزامنا مع غارات لطيران التحالف الدولي أجبرت التنظيم على الانسحاب باتجاه قرى الريف الشرقي.

وأضاف أن المواجهات، التي اندلعت ليلة أمس واستمرت حتى ظهر اليوم وتعد الأعنف منذ بدء الهجوم للسيطرة على البلدة، أسفرت عن تدمير أربع سيارات مفخخة للتنظيم كانت معدة للتفجير، وسيارتي دفع رباعي، ومقتل سبعة عناصر من “قسد” وإصابة 17 آخرين، فيما قتل 17 عنصرا من التنظيم، غالبيتهم بغارات التحالف.

من جهتها، أعلنت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم، اليوم، إحباط التنظيم هجوم ثالث لقوات سوريا الديمقراطية وقوات أميركية على سد الفرات شمال مدينة الطبقة، وجرح جنود أميركيين في هجوم لمقاتلي التنظيم على قرية أبو هريرة غرب الطبقة.

وكان خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا، وأصيب 12 آخرين ليل أمس، جراء غارتين لطيران التحالف على مبنى سكني بحي الادخار شمال مدينة الرقة، ما تسببت أيضا بدمار كبير لحق بالمبنى المستهدف وأضرار بالممتلكات الخاصة.

الكاتب: إسلام يوسف