عشرات الضحايا ونفوق أغنام بغارات للتحالف على سوقٍ شرقي الرقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

قتل تسعة مدنيين، بينهم ثلاثة عمال، وأصيب نحو 25 آخرين ظهر اليوم، جراء استهداف طيران التحالف الدولي سوق أغنام شرقي مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، ما دفع المتواجدين فيه لإخلائه فورا.

وأوضح مصدر مدني من داخل الرقة فضل عدم كشف هويته، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن طيران التحالف الدولي استهدف سوق “الماكف” لتجارة الأغنام قرب حي المشلب شرقي المدينة الرقة بخمس غارات، ما تسببت بدمار خمس محلات تجارية واحتراق خمس سيارات مدنية كانت مركونة بجانبها، ونفوق عدد كبير من المواشي، مبينا أن الجرحى نقلوا إلى النقاط الطبية داخل المدينة، في حين ما تزال حالة بعضهم حرجة.

كما دمر التحالف بغارتين جويتين مبنى مخفر حي الدرعية شمال الرقة، ليفرض بعدها التنظيم طوقا أمنيا حوله ويمنع المدنيين من الاقتراب منه، وسط أنباء عن مقتل عناصره الذين كانوا بداخله إثر تهدمه كليا.

وفي السياق، قال الناشط الإعلامي المعارض مهاب ناصر، نقلا عن مصادر مدنية من داخل مدينة الطبقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن 12 مدنيا قتلوا وأصيب 17 آخرين بينهم أطفال، ليل أمس، جراء غارات لطيران التحالف مواقع متفرقة داخل المدينة الواقعة بريف الرقة الغربي.

وأضاف أن الغارات استهدفت مواقع سكنية قرب مرآب السيارات ومبنى الإطفاء ودوار الكنسية والمركز الثقافي في الحي الثاني، ومشفى الميداني ومنازل سكنية قرب الفرن الآلي وسط المدينة، ما تسببت بدمار واسع بالأبنية السكنية وخروج المشفى الميداني عن الخدمة.

يشار إلى أن عشرات المدنيين سقطوا خلال الساعات الـ 24 الماضية، نتيجة غارات على مناطق تخضع لسيطرة التنظيم بريف الرقة، والتي يشنها التحالف دعما لقوات سوريا الديمقراطية تزامنا مع مواجهات عنيفة تخوضها بريف المدينة الشرقي.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف