عشرات الضحايا ونفوق أغنام بغارات للتحالف على سوقٍ شرقي الرقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

قتل تسعة مدنيين، بينهم ثلاثة عمال، وأصيب نحو 25 آخرين ظهر اليوم، جراء استهداف طيران التحالف الدولي سوق أغنام شرقي مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، ما دفع المتواجدين فيه لإخلائه فورا.

وأوضح مصدر مدني من داخل الرقة فضل عدم كشف هويته، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن طيران التحالف الدولي استهدف سوق “الماكف” لتجارة الأغنام قرب حي المشلب شرقي المدينة الرقة بخمس غارات، ما تسببت بدمار خمس محلات تجارية واحتراق خمس سيارات مدنية كانت مركونة بجانبها، ونفوق عدد كبير من المواشي، مبينا أن الجرحى نقلوا إلى النقاط الطبية داخل المدينة، في حين ما تزال حالة بعضهم حرجة.

كما دمر التحالف بغارتين جويتين مبنى مخفر حي الدرعية شمال الرقة، ليفرض بعدها التنظيم طوقا أمنيا حوله ويمنع المدنيين من الاقتراب منه، وسط أنباء عن مقتل عناصره الذين كانوا بداخله إثر تهدمه كليا.

وفي السياق، قال الناشط الإعلامي المعارض مهاب ناصر، نقلا عن مصادر مدنية من داخل مدينة الطبقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن 12 مدنيا قتلوا وأصيب 17 آخرين بينهم أطفال، ليل أمس، جراء غارات لطيران التحالف مواقع متفرقة داخل المدينة الواقعة بريف الرقة الغربي.

وأضاف أن الغارات استهدفت مواقع سكنية قرب مرآب السيارات ومبنى الإطفاء ودوار الكنسية والمركز الثقافي في الحي الثاني، ومشفى الميداني ومنازل سكنية قرب الفرن الآلي وسط المدينة، ما تسببت بدمار واسع بالأبنية السكنية وخروج المشفى الميداني عن الخدمة.

يشار إلى أن عشرات المدنيين سقطوا خلال الساعات الـ 24 الماضية، نتيجة غارات على مناطق تخضع لسيطرة التنظيم بريف الرقة، والتي يشنها التحالف دعما لقوات سوريا الديمقراطية تزامنا مع مواجهات عنيفة تخوضها بريف المدينة الشرقي.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

المعارضة تقصف مركز قيادة عمليات نظامي بدرعا والطيران الروسي يستهدف أحياءها

مكتب أخبار سوريا – درعا

استهدفت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، اليوم، مركز قيادة عمليات ومستودع أسلحة للقوات النظامية في حي سجنة بمدينة درعا، بصاروخ محلي الصنع يزن حوالي 500 كيلو غرام، كانت المعارضة أنتجته في وقت سابق وأعلنت عنه باسم “صاروخ عمر”.

ونشرت غرفة العمليات، على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورا ملتقطة من الجو قالت إنها تظهر إطلاق الصاروخ والدمار الذي حل بالموقع المستهدف، مؤكدا أن الصاروخ تسبب بسقوط قتلى نظاميين وعطب دبابة وعربة وعدة سيارات.

في الأثناء، دارت مواجهات عنيفة في حي المنشية الذي انتزعت المعارضة معظمه مؤخرا، من الجيش النظامي والمليشيات الأجنبية التي تسانده، تركزت في محيط حاجز الإرشادية العسكري، من دون أن يتمكن أي من الطرفين التقدم على حساب الآخر.

في المقابل، قصفت الطائرات الروسية بأكثر من 20 غارة، بعضها محملة بقنابل عنقودية، الطيران المروحي النظامي بـ12 برميلا متفجرا، الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما تسبب بأضرار واسعة في المنازل ومدرسة.

الكاتب: عمار حوراني