بمئات الغارات والصواريخ والقذائف .. قصف نظامي عنيف على غوطة دمشق بعد تقدم المعارضة باتجاه ساحة العباسيين

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

كثفت القوات النظامية، اليوم وأمس، قصفها على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة على أطراف مدينة دمشق وفي غوطتها الشرقية، وذلك بعد تقدم المعارضة باتجاه ساحة العباسيين والمركز القريب منها لانطلاق الحافلات المتجهة شمالا المعروف بـ”كراجات العباسيين”.

ولقي مدنيان حتفهما، اليوم، في بلدة حزة بالغوطة الشرقية، أحدهما طفل متأثرا بجراح أصيب بها أمس، كما قتل مدنيان أحدهما طفل أيضا، وأصيب آخرون بمدينة حمورية جراء غارات جوية نظامية بالصواريخ الفراغية، فيما أسعفت فرق الدفاع المدني المعارضة عشرات الجرحى إلى النقاط الطبية وأخلت المدنيين الآخرين من مواقع القصف إلى مناطق آمنة.

كما استهدف الطيران النظامي المناطق السكنية في حي جوبر بدمشق، ومدن وبلدات عربين ودوما وسقبا وحزة وزملكا وعين ترما، ما أدى لإصابة مدنيين بجروح، وحالة هلع بين الأهالي، وأضرار مادية واسعة، فيما اندلع حريق في شقة سكنية بمدينة حرستا جراء استهدافها بطلق ناري متفجر، أخمده عناصر الدفاع المدني من دون وقوع إصابات، كما سقطت صواريخ أرض – أرض، وقذائف مدفعية في مناطق متفرقة.

وكانت القوات النظامية بدأت أمس حملة قصف عنيف، بمئات الغارات الجوية وصواريخ أرض – أرض وقذائف المدفعية والهاون، طالت أغلب مدن وبلدت الغوطة الشرقية، ما أسفر عن مصرع 13 مدنيا على الأقل، بينهم طفلان وإصابة أكثر من 60 جريحا، بينهم أطفال أيضا، كما أصيب ثمانية متطوعين من فرق الدفاع المدني، إثر اصطدام سيارتي إسعاف أثناء توجههما إلى موقع مستهدف بقصف جوي في مدينة دوما لتنفيذ عملية إنقاذ، فضلا عن استهداف الفرق أكثر من مرة أثناء عمليات الإنقاذ والإخلاء.

إلى ذلك، دارت اشتباكات عنيفة، اليوم، إثر محاولة القوات النظامية استعادة المناطق التي تقدمت إليها فصائل المعارضة أمس، بين حيي جوبر والقابون الخاضعين لسيطرة الأخيرة، كما استهدف جيش الإسلام المعارض تحصينات نظامية على جبهات الغوطة الشرقية بقذائف الدبابات.

وفي منطقة الزبداني بريف دمشق الغربي، لقي ثلاثة شبان مصرعهم في بلدة بقين الخاضعة للمعارضة، إثر استهدافهم برصاص قناصة يتمركزون عل الحواجز التابعة لحزب الله اللبناني التي تاصر المنطقة، كما سقطت خمس قذائف على الأحياء السكنية بالتزامن مع إطلاق نار كثيف بالرشاشات.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

المعارضة تقصف مركز قيادة عمليات نظامي بدرعا والطيران الروسي يستهدف أحياءها

مكتب أخبار سوريا – درعا

استهدفت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، اليوم، مركز قيادة عمليات ومستودع أسلحة للقوات النظامية في حي سجنة بمدينة درعا، بصاروخ محلي الصنع يزن حوالي 500 كيلو غرام، كانت المعارضة أنتجته في وقت سابق وأعلنت عنه باسم “صاروخ عمر”.

ونشرت غرفة العمليات، على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورا ملتقطة من الجو قالت إنها تظهر إطلاق الصاروخ والدمار الذي حل بالموقع المستهدف، مؤكدا أن الصاروخ تسبب بسقوط قتلى نظاميين وعطب دبابة وعربة وعدة سيارات.

في الأثناء، دارت مواجهات عنيفة في حي المنشية الذي انتزعت المعارضة معظمه مؤخرا، من الجيش النظامي والمليشيات الأجنبية التي تسانده، تركزت في محيط حاجز الإرشادية العسكري، من دون أن يتمكن أي من الطرفين التقدم على حساب الآخر.

في المقابل، قصفت الطائرات الروسية بأكثر من 20 غارة، بعضها محملة بقنابل عنقودية، الطيران المروحي النظامي بـ12 برميلا متفجرا، الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، ما تسبب بأضرار واسعة في المنازل ومدرسة.

الكاتب: عمار حوراني