مصرع مقاتلين معارضين بقصف روسي على درعا والمجلس المحلي ينتخب إدارة جديدة

مكتب أخبار سوريا – درعا

قتل ثلاثة مقاتلين معارضين في مدينة درعا اليوم، إثر قصف الطيران الحربي الروسي محيط المشفى الميداني في منطقة درعا البلد ومدرسة في حي العباسية، ما أدى أيضا لأضرار في المباني المحيطة.

كما قصف الطيران المروحي النظامي بالبراميل المتفجرة أحياء بدرعا البلد، ما أدى إلى أضرار في أبنية سكنية، بالتزامن مع اشتباكات في حي المنشية، دمّرت خلالها المعارضة نقطة عسكرية كان يتمركز فيها جنود نظاميون.

في الأثناء، قصفت القوات النظامية، بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، مدينة الحارة والتلّة العسكرية المجاورة، ما أدّى إلى وقوع أضرار مادية، بينما قصفت فصائل المعارضة بالصواريخ تل الشعار وتلول فاطمة وقرية دير ماكر الخاضعة لسيطرة القوات النظامية بريف درعا الشمالي، من دون ورود معلومات عن وقوع خسائر.

من جهة أخرى، انتخبت الهيئة العامة لمجلس محافظة درعا التابع للحكومة السورية المؤقتة المعارضة، اليوم، إدارة جديدة وأعضاء جددا للمكاتب التنفيذية فيه، بحضور ممثّلين عن الحكومة المؤقتة والفعاليات المدنية في المحافظة، وذلك بعد انقضاء الدورة السابقة للمجلس ومدتها عام.

الكاتب: عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين