دخول 38 شاحنة مساعدات إلى الرستن بريف حمص

مكتب أخبار سوريا – حمص

دخلت قافلة مساعدات إنسانية مؤلفة من 38 سيارة شاحنة، مساء أمس، إلى مدينة الرستن الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حمص الشمالي، برفقة الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري، بعد انقطاع دام شهرين.

وقال الناشط الإعلامي المعارض سامر المحمد من الرستن، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن القافلة تضم سللا غذائية وطبية، تحتوي على حبوب وبقوليات وغيرها من المواد الغذائية الأساسية، إضافة إلى المواد الطبية الإسعافية، لافتا إلى أن القافلة أفرغت حمولتها في مستودعات الهلال الأحمر في المدينة، لتوزع لاحقا على سكان الرستن والقرى المحيطة كالزعفرانة وغرناطة وعز الدين.

وأوضح المصدر أن القوات النظامية استهدفت المدينة برصاص الرشاشات الثقيلة، ما أدى إلى أضرار مادية، إذ تخوف الأهالي من قصف المدينة بشكل مكثف عقب دخول المساعدات، كما اعتاد النظام أن يفعل، على حد وصفه.

وكانت قافلة مماثلة مؤلفة من 36 سيارة شاحنة دخلت قبل ثلاثة أيام إلى مدينة تلبيسة الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حمص الشمالي، بعد حوالي شهرين من الانقطاع.

يشار إلى أن مناطق ريف حمص الشمالي الخاضعة لسيطرة المعارضة يقطنها حوالي 350 ألف نسمة من سكان أصليين ونازحين، يعاونون من أوضاع إنسانية واقتصادية متردية، جراء الحصار الذي تفرضه القوات النظامية والمليشيات المساندة لها عليهم، إذ يعتمدون بشكل أساسي في حياتهم على المساعدات التي تدخل إليهم.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين