قصف مكثف بالبراميل المتفجرة والصواريخ والقذائف على ريف اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

كثفت القوات النظامية، اليوم، قصفها بالبراميل المتفجرة والصواريخ وقذائف المدفعية على ريف اللاذقية الشمالي، ما أدى لاندلاع حرائق في الغابات، وأضرار مادية، ولا سيما في الطرقات التي توقفت الحركة على بعضها بسبب رصد السيارات التي تمر عليها ناريا.

وقال الناشط المدني المعارض هاشم أبو العبد، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن الطيران المروحي قصف قرى كبانة ومحيط قرية الكندة، فيما استهدفت القوات النظامية من مراصدها بقمة النبي يونس وقلعة شلف بجبل الأكراد وتلال قرية البيضاء وبرج زاهية بجبل التركمان، محاور القتال في تردين والحدادة وجبلي القلعة والتفاحية.

ولفت أبو العبد إلى أن تكثيف النظام القصف جاء بعد استهداف مناطق سيطرته أمس بأكثر من 14 صاروخا من طراز “غراد”، سقطت في محيط مطار حميميم العسكري بريف مدينة جبلة.

يذكر أن ريف اللاذقية يشهد تصعيدا عسكريا منذ أكثر خمسة أيام، وسط تكثيف القوات النظامية ومقاتلي المعارضة القصف المدفعي والصاروخي المتبادل.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين