الدفاع المدني ينفذ حملة “سلامتكم غايتنا” في عدة محافظات ويؤجلها بدرعا

مكتب أخبار سوريا – محافظات

تنفذ منظمة الدفاع المدني السوري العاملة في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة حملة باسم “سلامتكم غايتنا”، لتوعية الأهالي والنازحين في عدة محافظات حول مخاطر مخلفات القصف وبقايا الصورايخ والذخائر غير المنفجرة، التعال مع الحرائق، وضرورة اتباع تعليمات الإنذار والإنقاذ.

وقال حسن درويشو الإعلامي بمديرية الساحل، التي ينشط عناصرها في ريف إدلب الغربي حيث نزح أهالي ريف اللاذقية قبيل تقدم القوات النظامية بمناطقهم، إن الحملة التي استمرت أربعة أيام وتنتهي اليوم، شملت توزيع منشورات ورقية، إضافة إلى شرح نظري وبعض التطبيقات العملية نفذها العناصر في أماكن التجمعات السكانية ولا سيما مخيمات النازحين والمدراس.

وأشار درويشو إلى أن الحملة أطلقت بعد تكرار حوداث انفجار بقايا الذخائر وسقوط ضحايا، في المناطق التي تتعرض للقصف وخاصة مخيمات النازحين حيث تسسببت بكثير من الحرائق، وسط استهتار ملحوظ من جهة الأهالي في التعامل مع المخاطر من هذا النوع، والذي وصل إلى السماح للأطفال بالاقتراب منها واللعب فيها، على حد قوله.

بدوره، أكد مصدر في الدفاع المدني بالغوطة الشرقية بريف دمشق أن حملة التوعية للحماية والسلامة ركزت على الأطفال، إذ وزع العناصر قصصا مطبوعة ملونة ونفذوا عروضا تمثيلية بأساليب مبسطة، وذلك لتجنيبهم المخاطر التي قد تحدق بهم جراء القصف، وما يخلفه من قنابل عنقودية أو قذائف وصواريخ غير منفجرة.

وفي محافظة درعا، قرر الدفاع المدني تأجيل حملة “سلامتكم غايتنا” نظرا للظروف العسكرية التي تمر بها بعض المناطق، وخاصة مدينة درعا التي تشهد اشتباكات بين فصائل المعارضة والقوات النظامية، فضلا عن القصف العنيف عليها وعلى مدن وبلدات أخرى بريفها.

ورجح المسؤول الإعلامي للدفاع المدني في درعا عامر أبا زيد، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن تبدأ فعاليات الحملة خلال الأيام القليلة المقبلة في مناطق مستقرة بالمحافظة، متوقعا تأجيلها في المدينة إلى أجل غير مسمى، رغم أن المطبوعات أصبحت شبه جاهزة، كما تم تدريب كوادر التنفيذ والإشراف على الحملة.

يذكر أنها ليست حملة التوعية الأولى التي ينفذها الدفاع المدني، لكنها غير مسبوقة من جهة حجمها والمناطق التي تشملها.

الكاتب: ريما عز الدين، أحمد أبو الجود، عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين