اتهامات لـ”النصرة” باغتيال قيادي بالجيش الحر بكمين استهدف موكب الفرقة 13 بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

اغتيل العقيد المنشق عن الجيش النظامي علي السماحي نائب قائد الفرقة 13 التابعة للجيش السوري الحر، ظهر اليوم، وأصيب قائد الفرقة جراء تعرض موكبهما لكمين بين قريتي خان السبل ومعردبسة الخاضعتين لسيطرة هيئة تحرير الشام المعارضة في ريف إدلب الشرقي.

وتشكلت هيئة تحرير الشام قبل أشهر من اندماج خمسة فصائل كبرى، أبرزها جبهة فتح الشام “النصرة سابقا”، ما جعلها المتهم الأبرز بعملية الاغتيال التي لم تتهم أية جهة رسميا بها، كما لم يعلن أي فصيل المسؤولية عنها.

وقال الناشط الإعلامي المعارض محمد شقلوب من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن عناصر الموكب اشتبكوا مع المجموعة التي هاجمتهم بشكل مفاجئ، ما أدى إلى مقتل السماحي على الفور في حين أصيب قائد الفرقة المقدم أحمد السعود في الفخذ، إلا أن مرافقه سرعان ما اتجه به إلى معبر باب الهوى ودخلا الأراضي التركيةـ مؤكدا أن وضعه مستقر حتى اللحظة.

ورجح المصدر أن يكون الكمين من فعل عناصر فتح الشام “النصرة سابقا”، كون المنطقة التي حدث فيها الكمين خاضعة لسيطرتها، لافتا إلى وجود “احتقان شعبي كبير” بالمنطقة جراء هذا الفعل الذي وصف بـ”غير منطقي”، سيما وأن المقدم ونائبه يمتلكان “شعبية قوية” في معرة النعمان كون الفرقة تقدم خدمات كثيرة للأهالي، حسب المصدر.

وأوضح شقلوب أن عناصر الفرقة المتواجدين بمدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الشرقي داهموا مقرات لجبهة فتح الشام في المدينة، واعتقلوا أبناء القيادي فيها أبو تاج القطيني وعدد من عناصرها.

وفي سياق آخر، جرح مدنيان، اليوم، إثر غارات بالصواريخ المحملة بالقنابل العنقودية، شنها الطيران الحربي النظامي على بلدة أبو الظهور الخاضعة لسيطرة المعارضة شرق إدلب.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين