توزيع مواد طبية على المراكز الصحية في ريف جسر الشغور الغربي

مكتب أخبار سوريا – إدلب

تلقت مشاف ونقاط طبية في ريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، “كميات كبيرة” من المواد والمستلزمات الطبية اليوم، من مؤسسة إغاثية تنشط في مناطق سيطرة المعارضة.
وقال الإعلامي إبراهيم أصلان العامل في مؤسسة رحمة الإغاثية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أنها المرة الأولى التي تسلم فيها المؤسسة مواد طبية بكميات كبيرة للمشافي والنقاط الطبية في ريف إدلب، وذلك ضمن عملها الإغاثي والإنساني الذي تقوم به.

وأضاف أصلان أن التوزيع شمل مركزي خربة الجوز وأطمة الطبيين ومشفى الساحل التخصصي، التي تقدم خدماتها لأكثر من 3500 عائلة، تقيم في مخيمات وقرى المنطقة، مبينا أن المواد المقدمة تتضمن معدات طبية كالأسرّة ومستلزمات خدمية لغرف المرضى ومستهلكات صحية متنوعة.

وأكد المصدر أن المراكز الطبية “بحاجة ماسة” لهذه الأدوات، مع تواصل القصف ووقوع عشرات الإصابات يوميا، متوقعا تنفيذ حملات أكبر لتوسيع نطاق المساعدة المقدمة، ضمن مجال عمل المؤسسة ذات الطابع الإغاثي والتي بدأت مؤخرا بالاهتمام بالجانب الطبي عن طريق توزيع المواد العينية وتأمين سيارات الإسعاف، حسب المصدر.

يشار إلى أن الطيران الحربي والمروحي النظامي كثف قصفه بصواريخ، بعضها محمل بغازي الكلور السام والسارين، مناطق بريفي إدلب وحماة خلال الأسبوع الفائت، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى والجرحى وحالات الاختناق، إضافة إلى خروج مشاف عن الخدمة.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين